إيران تسلم الأطراف الأوروبية مسودتين عن العقوبات والقضايا النووية

داخل منشأة نطنز النووية في إيران
داخل منشأة نطنز النووية في إيران © أ ف ب

قال رئيس فريق المفاوضين النوويين الإيراني يوم الخميس 12/02 إن بلاده سلمت القوى الأوروبية المشاركة في الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مسودتين بشأن رفع العقوبات والالتزامات النووية في إطار سعي القوى العالمية وطهران لإحياء الاتفاق.

إعلان

جاء هذا الإعلان في اليوم الرابع من المباحثات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة بشأن عودة البلدين للامتثال الكامل لشروط الاتفاق.

واستؤنفت المحادثات بعد توقف دام خمسة أشهر بسبب انتخاب إبراهيم رئيسي، وهو سياسي من غلاة المحافظين، رئيسا جديدا لإيران.

وقال علي باقري كني للصحفيين في فيينا "قدمنا لهم مسودتي مقترحين ... يحتاجون بالطبع لفحص النصوص التي قدمناها لهم.

إذا كانوا مستعدين لاستكمال المحادثات، نحن في فيينا لاستكمالها". وأكد دبلوماسي أوروبي في فيينا تسليم المسودتين.

وكانت إيران قد قلصت بموجب الاتفاق برنامجها النووي في مقابل رفع عقوبات اقتصادية فرضتها عليها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

لكن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أعلن انسحاب بلاده من الاتفاق في 2018 وأعاد فرض عقوبات صارمة على طهران مما دفعها لانتهاك شروط الاتفاق.

وقال باقري كني للصحفيين "نريد رفع كل العقوبات دفعة واحدة"، مضيفا أن مقترحا إيرانيا بشأن كيفية التحقق من رفع العقوبات، والذي يمثل الأولوية القصوى لطهران في المحادثات، سيتم تسليمه للأطراف الأوروبية في وقت لاحق.

وقدر دبلوماسي أوروبي كبير أنه تم استكمال ما بين 70 و80 في المئة من مسودة اتفاق عندما جرت المباحثات السابقة بين إيران والقوى العالمية في يونيو حزيران، وقال يوم الثلاثاء إنه ليس من الواضح ما إذا كانت طهران ستستأنف المحادثات من حيث توقفت.

ورغم أن باقري كني قال إن كل ما تم التفاوض عليه خلال الجولات الست السابقة من المحادثات بين أبريل نيسان ويونيو حزيران مفتوح للنقاش، فقد قال عضو في الوفد الإيراني إن "عناصر في المسودة المتفق عليها سابقا تتعارض مع الاتفاق النووي تم تعديلها وإنه تم سد ثغرات" في المسودتين اللتين قدمتهما إيران.

أما إسرائيل، التي عارضت الاتفاق الأصلي عام 2015 ووصفته بأنه محدود المجال والأمد، فقد حثت القوى العالمية يوم الخميس على وقف المحادثات على الفور.

واستندت في هذا الطلب إلى تقرير من الوكالة الدولية للطاقة الذرية جاء فيه أن إيران بدأت تخصيب اليورانيوم باستخدام أجهزة أكثر تطورا للطرد المركزي في منشأة فوردو المحفورة في بطن جبل والتي كان الاتفاق يحظر التخصيب فيها.

كانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أعلنت أمس الأربعاء أن إيران بدأت عملية تخصيب اليورانيوم بدرجة نقاء تصل إلى 20 بالمئة في سلسلة واحدة تتألف من 166 جهاز طرد مركزي من طراز آي.آر-6 في موقع فوردو.

ويعتزم باقري كني لقاء المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل جروسي في وقت لاحق اليوم الخميس في فيينا حيث يوجد مقر الوكالة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم