السلطات العراقية تتسلم مئة جهادي عراقي كانوا محتجزين في سوريا

جهاديون تعتقلهم "قوات سوريا الديمقراطية" في مدينة الحسكة
جهاديون تعتقلهم "قوات سوريا الديمقراطية" في مدينة الحسكة © أ ف ب

تسلمت السلطات العراقية يوم الأربعاء 12/08 مئة عراقي من عناصر تنظيم الدولة الاسلامية كانوا محتجزين في سوريا لدى قوات سوريا الديموقراطية التي يقودها الأكراد، حسب ما أعلن مسؤول عسكري عراقي رفيع.

إعلان

وقال نائب قائد العمليات المشتركة في العراق، الفريق الركن عبد الأمير الشمري لوكالة فرانس برس "تسلمنا صباح اليوم من قوات سوريا الديموقراطية مئة إرهابي عراقي، عبر منفذ ربيعة الحدودي" الواقع غرب محافظة نينوى، شمال البلاد.

وأضاف "قمنا بتسليمهم إلى وكالات الاستخبارات للتحقيق معهم".

تتولى قيادة العمليات المشتركة تنظيم مهام القوات الأمنية العراقية وكذلك التنسيق مع قوات التحالف الدولي.

وتسيطر قوات سوريا الديموقراطية، وهي ائتلاف يضم فصائل كردية وعربية مدعوم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، على مساحات واسعة في شمال شرق سوريا.

في شباط/فبراير الماضي، سلمت قوات سوريا الديموقراطية العراق مئة مقاتل من عناصر التنظيم.

كما سلمت قوات سوريا الديموقراطية العراق عام 2019 نحو 900عراقي، أُسر أغلبهم لدى محاولتهم الفرار من معاقل للجهاديين في سوريا، وفقا لمصدر قضائي عراقي. 

ومع نهاية عام 2017 أعلنت القوات العراقية "النصر" بدعم التحالف الدولي، على  الجهاديين وطردهم من جميع المدن بعدما كانوا يسيطرون منذ 2014 على مناطق واسعة في العراق وسوريا.

بعدها بعامين خسر تنظيم الدولة الإسلامية جميع معاقله في  سوريا.

وما تزال قوات سوريا الديموقراطية تحتجز نحو 1600 عراقي يشتبه بمشاركهم في القتال إلى جانب تنظيم الدولة الإسلامية، وفقا لتقرير للأمم المتحدة.

كما تحتجز آلاف المدنيين في مخيمات للنازحين، بينها مخيم الهول الذي يقيم فيه أكثر من 60 الف شخص نصفهم من العراقيين.

يعاقب القانون العراقي بالاعدام لمنتمين لتنظيم الدولة الإسلامية وفقا لأحكام مكافحة الإرهاب. وأصدر القضاء العراقي هذا الحكم بحق الآلاف من العراقيين الذين انضموا للتنظيم المتطرف.

لكن لم ينفذ إلا عددا محدودا من تلك الأحكام، إذ يتطلب ذلك مصادقة رئاسة الجمهورية قبل تطبيق الحكم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم