إطلاق سراح الشيخ رائد صلاح بعد تنفيذه عقوبة بالسجن في إسرائيل

رائد صلاح
رائد صلاح © أ ف ب

أُطلق سراح زعيم الحركة الإسلامية فرع الشمال الشيخ رائد صلاح، الخصم الرئيسي لأول زعيم حزب عربي يدعم الحكومة في إسرائيل، الاثنين 13 ديسمبر 2021 من سجن إسرائيلي حيث نفّذ عقوبةً مدتها 16 شهرًا.

إعلان

استقبل الشيخ صلاح، وهو من عرب إسرائيل، آلاف من مناصريه في مدينة أم الفحم (شمال) حيث أُطلقت المفرقعات احتفالًا بعودته، وفق ما أفاد صحافي في وكالة فرانس برس.

أدانت محكمة حيفا (شمال غرب) العام الماضي صلاح بتهمة "التحريض على الإرهاب" وبـ"الإشادة بالإرهاب أو التعاطف معه أو تشجيعه" في خطب ألقاها بعد مقتل شرطيَيْن على أيدي ثلاثة عرب إسرائيليين عام 2017 على مقربة من المسجد الأقصى في القدس. وعلى إثر هذه الحادثة، اندلعت أعمال عنف في المسجد الأقصى ومحيطه استمرّت أسبوعين.

يتزعم صلاح الفرع الشمالي من الحركة الإسلامية المحظورة منذ أواخر العام 2015 في إسرائيل التي تتهمها بتحريض العرب الإسرائيليين والفلسطينيين على العنف.

أما الحركة الإسلامية الجنوبية التي انشقّت عن الحركة بقيادة صلاح عام 1996، فيقودها منصور عباس الذي أعلن في حزيران/يونيو دعمه لتشكيل حكومة يرأسها اليميني المتطرف نفتالي بينيت، في خطوة غير مسبوقة من جانب حزب عربي إسرائيلي.

وكان منصور عباس أكد قبل الانتخابات التي أُجريت في آذار/مارس، أن حركته مستعدة للعمل مع أي حكومة إسرائيلية مصممة على تحسين حياة العرب الإسرائيليين.

يشكل العرب 20% من عدد السكان في اسرائيل الذي يبلغ تسعة ملايين، وهم أحفاد الفلسطينيين الذين بقوا على أراضيهم بعد قيام إسرائيل عام 1948، ويؤكدون أنهم ضحايا التمييز من جانب الأكثرية اليهودية.

تدعو الحركة الإسلامية فرع الشمال بقيادة صلاح من جانبها العرب الإسرائيليين إلى مقاطعة الانتخابات الإسرائيلية، معتبرةً أنها تعطي شرعية لمؤسسات الدولة العبرية.

سبق أن أوقف صلاح في آب/أغسطس 2017 بعدما اعتُقل لتسعة أشهر عام 2016 بسبب دعوته لـ"إطلاق انتفاضة إسلامية" للدفاع عن المسجد الأقصى.

ويؤكد مناصروه أن خطبه تندرج في إطار حرية التعبير وأن توقيفه المتكرر ليس سوى ترهيب سياسي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم