الحرس الثوري يعلن عن مقتل 9 أشخاص في اشتباكات جنوب شرق إيران

الحرس الثوري الإيراني
الحرس الثوري الإيراني AFP - ATTA KENARE

أعلن الحرس الثوري الإيراني أن تسعة أشخاص بينهم ثلاثة من قوات التعبئة، قتلوا خلال اشتباكات جديدة مع "أشرار مسلحين" في محافظة سيستان-بلوشستان بجنوب شرق الجمهورية الإسلامية.

إعلان

وجاء هذا الإعلان ليل السبت 1 يناير 2022، غداة تأكيد الحرس قتل ثلاثة "أشرار" لضلوعهم بقتل اثنين من عناصره في المحافظة في 25 كانون الأول/ديسمبر.

وأوضح الحرس الثوري في بيان نشره موقعه الالكتروني الرسمي "سباه نيوز" ليلا أن قواته تمكنت السبت من "تحديد مخبأ ووكر عدد من الأشرار المسلحين" في منطقة كورين بمحافظة سيستان-بلوشتان الحدودية مع باكستان.

وأشار الى أن اشتباكا مع هؤلاء أدى الى مقتل ستة منهم وجرح خمسة آخرين.

في المقابل، أشار بيان الحرس الى "استشهاد ثلاثة مقاتلين محليين من قوات التعبئة ("البسيج") أثناء الدفاع عن أمن واستقرار الأهالي".

وكان الحرس الثوري أعلن الجمعة قتل ثلاثة أشخاص يعملون على "زعزعة سلام وأمن السكان في جنوب شرق البلاد"، لمسؤوليتهم عن "جريمة" قتل إثنين من عناصره قبل ذلك بنحو أسبوع.

وغالبا ما تشهد محافظة سيستان-بلوشستان مناوشات متكررة بين قوات الأمن الإيرانية ومجموعات مسلحّة.

وفي حين يرتبط العديد من هذه المواجهات بمحاولات تهريب، يعود بعضها الى اشتباكات مع انفصاليين من أقلية البلوش أو جماعات جهادية متطرفة تنشط في تلك المنطقة، سبق لطهران أن اتهمت إسلام أباد بتوفير دعم لهم.

وفي 18 تشرين الثاني/نوفمبر، تحدث الاعلام الرسمي الإيراني عن مقتل ثلاثة عناصر من قوات الأمن بينهم ضابط برتبة عقيد خلال اشتباك مع "أشرار" في سيستان-بلوشستان. وفي تموز/يوليو، أعلن الحرس مقتل أربعة من عناصره خلال اشتباك مماثل في المحافظة نفسها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم