منظمة حقوقية: إطلاق سراح الأميرة السعودية بسمة بنت سعود بعد 3 سنوات على اعتقالها

الأميرة السعودية بسمة بنت سعود
الأميرة السعودية بسمة بنت سعود © أ ف ب

أعلنت منظمة حقوقية سعودية السبت 08/01 أن السلطات السعودية أفرجت عن أميرة مسجونة دون تهمة منذ قرابة ثلاث سنوات في الرياض.

إعلان

وجهت بسمة بنت سعود، وهي سيدة أعمال وشخصية معروفة بصراحتها البالغة تبلغ من العمر 57 عاماً، نداءً إلى الملك سلمان وولي العهد الأمير محمد في نيسان 2020 طالبت فيه بالإفراج عنها لأسباب صحية.

وقالت منظمة "القسط: المدافعة عن حقوق الإنسان في السعودية ومقرها لندن على تويتر "تم إطلاق سراح بسمة بنت سعود وابنتها سهود المحتجزتان منذ آذار/مارس 2019".

وأضافت المنظمة غير الحكومية "لم يتم توجيه أي اتهامات لها في أي وقت أثناء احتجازها"، مستنكرة "إهمال" السلطات للحالة الصحية للأميرة.

واعتقلت بسمة بنت سعود قبيل رحلة إلى سويسرا لتلقي العلاج، بحسب مصدر مقرب من عائلتها. ولم يتم الكشف عن طبيعة المرض الذي تعاني منه.

وبحسب عائلتها، اشتهرت الأميرة بسمة، أصغر أبناء الملك الراحل سعود بن عبد العزيز، باتخاذ مواقف مؤيدة للإصلاح وعرفت بتنديدها بانتهاكات حقوق الإنسان في السعودية.

وكانت الأميرة محتجزة في سجن الحائر القريب من الرياض والمعروف باحتوائه على العديد من المعتقلين السياسيين.

وتدين المنظمات غير الحكومية بانتظام انتهاكات الحقوق والحريات في المملكة الخليجية المحافظة ومحاولاتها تجميل صورتها من خلال إقامة واستضافة الأحداث الرياضية والحفلات الموسيقية وغيرها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم