علماء يكتشفون شبكة ضخمة من "الطرق الجنائزية" عمرها 4500 عام في السعودية

اكتشافات في السعودية
اكتشافات في السعودية AFP - KLINT JANULIS

اكتشف علماء آثار في شمال غرب المملكة العربية السعودية "طرقا جنائزية" عمرها 4500 عام - تشكل مسارا لمسافة 170 كيلومترا - إلى جانب الآلاف من المقابر الحجرية على شكل قلادة. 

إعلان

ووفق ورقة علمية نقلها موقع "لايف ساينس" يوم الاثنين 17 يناير 2022 فإن أصل تسميتها طرقا جنائزية كون القبور تقع بجانبها. إذ يقول الباحثون إنه قد تم ربط الواحات معًا لتشكل نوعًا من شبكة الطرق السريعة القديمة.

يقول مات دالتون، وهو باحث مشارك في جامعة أستراليا الغربية والمؤلف الرئيسي لورقة بحثية حديثة نُشرت في مجلة The Holocene، "تم تحديد بعض الطرق بالصخور الحمراء، ولكن معظمها تم تشكيله ببساطة لأن الأرض كانت سلسة بسبب أقدام القدماء - وخاصة من قبل حوافر حيواناتهم الأليفة".

ووفقا للعلماء، فقد كانت شبكة الطرق ستسهل السفر لمسافات طويلة. "باتباع هذه الشبكات، يمكن للناس قطع مسافة لا تقل عن 530 كيلومترًا [330 ميلاً] من الشمال إلى الجنوب. وهناك أيضًا تلميحات عن مثل هذه الطرق في جنوب المملكة العربية السعودية واليمن. لكنها تتطلب مزيدًا من البحث.

قال دالتون إن علماء الآثار لا يعرفون الكثير عن الطقوس التي كانت تتم في الطرق الجنائزية أو حتى في المقابر التي تصطف على جانبي الممرات. مضيفا أن البقايا البشرية داخل المقابر في حالة سيئة، وبعض المقابر تعرضت للسرقة، مما جعلها خالية من المشغولات اليدوية. على الرغم من نقص المعلومات، "ليس من الصعب تخيل استخدام المقابر لتذكر الموتى أو إحياء ذكراهم، خاصة وأن أحفاد أو أقارب أولئك المدفونين بداخلهم ربما مروا بهم كثيرًا خلال حياتهم اليومية". يقول دالتون.

ويضيف الباحث: "قد نتصور حتى مواكب جنائزية على طول الطرق من الواحات المستقرة نحو المقابر، لكن هذا مجرد افتراض إلى حين العثور على المزيد من الأدلة".

يقول المشرفون على الاكتشاف إنه في نفس الوقت تقريبًا الذي شُيدت فيه المقابر والطرق، بنى المصريون الأهرامات - بما في ذلك الهرم الأكبر بالجيزة. في هذه الأثناء في بلاد مابين النهرين إلى شمال شبه الجزيرة العربية، ازدهرت حضارات وشيدت مدن ومعابد كبيرة على شكل هرم تعرف باسم الزقورات. على الرغم من الثقافات المزدهرة في مصر وبلاد ما بين النهرين المجاورة ، لا يعتقد دالتون أن الناس في المملكة العربية السعودية قد ألهموها لبناء الطرق الجنائزية والمقابر.

يقول دالتون "نعتقد أن هذه الظاهرة كانت بالتأكيد تطورًا محليًا"، مشيرًا إلى أن الناس في المملكة العربية السعودية كانوا يبنون هياكل حجرية كبيرة منذ آلاف السنين قبل بناء الأهرامات في مصر. على سبيل المثال، تم بناء هياكل على شكل بوابة تسمى mustatils منذ 7000 عام في شبه الجزيرة العربية وربما تم استخدامها لعبادة الماشية في عصور ما قبل التاريخ. 

استخدم فريق البحث صور الأقمار الصناعية والتصوير الجوي والمسح الأرضي والحفريات للقيام بالاكتشافات. ويعمل علماء الآثار المشاركون في أعمال الاكتشاف تحت إشراف الهيئة الملكية لمحافظة العلا، وهي منظمة تجري دراسة أثرية وترميمها في منطقة العلا شمال غرب المملكة العربية السعودية. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم