سوريا: زواج "مثلي" في اللاذقية والسلطات تشمع صالة الأفراح وتعتقل عددا من المشاركين

صورة رمزية لثنائي مثلي
صورة رمزية لثنائي مثلي © pixabay

أعلن موقع "أثر برس"، نقلا عن مصادر في مدينة اللاذقية السورية، عن "إيقاف حفل زفاف في إحدى صالات الأفراح بمحافظة اللاذقية والتي تم إغلاقها لأسباب تتعلق بالعروسين".

إعلان

ووفقا للمصادر، قامت السلطات السورية بتشميع صالة أفراح "نادي حطين" في المدينة بسبب استضافتها لعدد من الشبان بقصد إقامة حفل زفاف، ليتبين فيما بعد أن العروس هي شاب متحول جنسياً. وقد تم على إثرها إغلاق صالة الأفراح وتوقيف عدد من الموجودين في الحفل.

من جهته، أكد النادي في بيان نشره على صفحته على فيسبوك أن "لا علاقة نهائياً لكافة منسوبي وإداريي وكوادر النادي ولا يمتون للصالة بصلة ولا المستثمر فيها والذي يعتبر المسؤول عنها قانونياً بشكل كامل، مشيراً إلى أنه يتم التعامل مع الموضوع من قبل الجهات المختصة ولم يتطرق أحد لأي شخص يخص نادي حطين الرياضي لا من قريب ولا بعيد".

تجدر الإشارة إلى أن القانون السوري لا يتضمن أي آليات بموضوع المتحولين جنسيا. وحتى إذ أجريت العمليات الطبية للتغيير الجنسي، فلا يوجد قانون يجيز تحويل الهوية الشخصية من ذكر لأنثى أو العكس.

كما يعاقب القانون السوري المثلية الجنسية التي قد تصل عقوبتها إلى السجن ثلاث سنوات. كما ازدادت الاضطهادات بحق المثليين في سوريا بعد اندلاع الحرب فيها عام 2011.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم