العراق: استنفار سياسي وعسكري لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي
رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي © رويترز

 توعد رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي يوم الأربعاء 26 يناير 2022 مجددا عناصر تنظيم داعش بمطاردتهم داخل البلد وخارجه، وإلحاق الهزيمة بهم على أيدي القوات الأمنية العراقية.

إعلان

جاء ذلك في كلمة القاها، خلال زيارته لمنطقة الشريط الحدودي مع سوريا اليوم الأربعاء.

وأوضح الكاظمي خلال الكلمة، إن "زيارتنا اليوم تأتي للإشراف المباشر على الإجراءات والاحتياطات المعمول بها من قبل أبطالنا في القوات الأمنية والعسكرية، وحضورنا لهذا المكان تأكيد على حضور الدولة القوي، وجاهزية قواتنا المسلحة للتصدّي لأي محاولة تستهدف العبث بأمن بلدنا واستقراره".

وأردف بالقول "استمعنا إلى الإيجاز الأمني، وأنا على اطلاعٍ مباشر ومتابعة يوميّة لتطوّرات الأحداث المختلفة، وكلّي ثقة بقدراتكم وعزيمتكم على حماية العراق والعراقيين، والتصدي لحماقات إرهابيي الخارج والداخل، الساعين إلى تكريس الفوضى، وتقويض مؤسسات الدولة، لمصالحهم الشخصيّة، لكن خاب فألهم".

كما خاطب الكاظمي في كلمته تنظيم داعش، قائلا "أقول لإرهابيي داعش: لا تجربونا فقد حاولتم كثيراً وفشلتم، وستحاولون كثيراً وستفشلون. تعلمون جيّداً أننا نلاحقكم، داخل العراق وخارجه، وتعلمون جيّداً أن دم العراقيّين بالنسبة لنا غالٍ جدّاً، وستدفعون ثمن كل حماقةٍ ارتكبتموها"، في إشارة إلى الهجوم الذي شنه التنظيم يوم الجمعة الماضي على سرية للجيش العراقي في محافظة ديالى مما اسفر عن سقوط 10 جنود ضحايا وضابط معهم.

وتابع ايضا "أقول لإرهابيي داعش: أنتم مجموعة عصابات لا مكان لكم بيننا، هذا قرارنا وقرار كل عراقيٍّ شريف قبل أن يكون قرار الدولة والحكومة والمؤسسة الأمنية، لن نقبل إلّا بالقضاء عليكم، وحماية أرضنا وأعراضنا".

الكاظمي وجه حديثه ايضا للقوات الامنية المرابطة على الحدود قائلا: أن "البلاد تحفظ وتصان عندما تكون الحدود مصانةً وممسوكة، وهي اليوم بفضل جهود الأبطال كذلك. لن ندّخر جهداً في تأمين احتياجاتكم من أجل تأدية المهام الموكلة إليكم على أكمل وجه".

وزاد بالقول "توجيهاتنا للقادة والضباط، ومسؤولي القطعات المختلفة أن انضباط القوات وضمان سير تنفيذ الخطط المرسومة مسؤوليتكم، عليكم أن تكثّفوا من جهودكم وأن تعملوا على مدار الساعة، هذه المنطقة مهمة جدّاً بالنسبة لنا وللعدو أيضاً، وهذا يتطلب جهداً مضاعفاً وتعاوناً وتكاملاً فيما بينكم".

واختتم القائد العام للقوات المسلحة خطابه للقوات العراقية "عليكم أن تتحملوا كامل مسؤولياتكم، لا تتهاونوا فمعنوياتنا صلبة بفضلكم، ولا يهزنّكم أي تهويلٍ إعلامي (..) إمكاناتكم وقدراتكم وروحكم القتالية عالية بما يكفي للقضاء على أي محاولة أو حماقة، وهذا ما يجب أن يدركه الإرهابيّون ابتداءً من هنا من الخط الحدودي، وفي كل بقعةٍ من أرض العراق".

ووصل الكاظمي في وقت سابق من اليوم إلى منطقة الشريط الحدودي العراقي السوري في محافظة نينوى، برفقة وزيري الدفاع والداخلية وعدد من القيادات العسكرية والأمنية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم