الإمارات: شركة كازينوهات تطور منتجعاً ترفيهياً ضخماً وأبوظبي تنفي السماح بلعب القمار

في مدينة دبي بالإمارات العربية المتحدة
في مدينة دبي بالإمارات العربية المتحدة © رويترز

أعلنت شركة لتشغيل الكازينوهات مقّرها الولايات المتحدة الثلاثاء 01/25 عن خطة لتطوير منتجع بكلفة تقدّر "بمليارات الدولارات" قبالة سواحل الإمارات العربية المتحدة، التي تمنع الميسر.

إعلان

وأفادت "وين ريزورتس" وشركة "مرجان" الإماراتية لتطوير العقارات في بيان أنه سيتم تطوير "منتجع متكامل متعدد الاستخدامات" بما في ذلك "منطقة للألعاب الترفيهية" على جزيرة المرجان في إمارة رأس الخيمة.

ويأتي إعلان الثلاثاء في وقت أعلنت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة عن تشكيل "إدارة جديدة تتولى تنظيم شؤون المنتجعات المتكاملة في الإمارة، بحيث يشمل نطاق عملها القطاع الفندقي والعمليات التابعة له، بما في ذلك أماكن استضافة المؤتمرات، ووسائل الترفيه، والمطاعم والمقاهي، والمنتجعات الصحية (سبا)، ومتاجر البيع بالتجزئة، ومرافق الألعاب الترفيهية".

وأضافت أن الإدارة ستعمل "وفقاً لأفضل الممارسات والمعايير العالمية المتبعة في تنظيم الألعاب الترفيهية ضمن المنتجعات المتكاملة، مع مراعاة الأبعاد الاجتماعية والثقافية والبيئية للإمارة في كل الإجراءات ذات الصلة، والتي تتضمن إصدار التراخيص والضرائب والعمليات التشغيلية وحقوق المستهلكين". 

وأكدت أن "إنشاء منظومة عمل متكاملة وإطار تنظيمي من شأنه ضمان الممارسة المسؤولة للألعاب الترفيهية على جميع المستويات" سيكون على رأس أولويات الإدارة. لكنها لم توضح إن كانت "الألعاب الترفيهية" تشمل الميسر، فيما لم ترد هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة ولا "مرجان" على طلب فرانس برس الحصول على تعليق.

وسيضم المنتجع المرتقب في رأس الخيمة أكثر من ألف غرفة فندقية ومرافق مجهزة بأحدث التقنيات لاستضافة الاجتماعات والمؤتمرات، ومنتجعًا صحيًا ومنطقة للألعاب الترفيهية وغير ذلك. ومن المقرر استكماله عام 2026. ونفت الإمارات على مدى سنوات تقارير عن نيتها رفع الحظر المفروض في منطقة الخليج العربية بأسرها على القمار.

ويأتي ذلك في وقت تعمل الدولة الخليجية على تحديث قوانينها الاجتماعية بشكل مستمر. وأواخر العام 2020، أعلنت الإمارات عن تعديلات لبعض قوانين الأحوال الشخصية في إطار سعيها لتطوير بنيتها التشريعية.  وسمح البلد الخليجي بإقامة غير المتزوجين معا، وخفف من الرقابة على شراء وتناول الكحول، وبدأ بمنح تأشيرات إقامة طويلة الأمد، وسمح بتملك الأجانب الكامل للشركات.

قلّصت الإمارات هذا العام أيام العمل الاسبوعية من خمسة إلى أربعة أيام ونصف وتغيير عطلة نهاية الأسبوع من الجمعة والسبت إلى السبت والأحد. وفي حين أصبحت الإمارات الدولة الخليجية الوحيدة التي لا تعتمد عطلة نهاية أسبوع يومي الجمعة والسبت، فإنّها تستنسخ بخطوتها هذه أوقات العمل المعتمدة في العالم الغربي. ويشكّل الأجانب حوالى 90 في المئة من سكان الإمارات البالغ عددهم 10 ملايين. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية