قضية عثمان كافالا: إردوغان يتحدى مجلس أوروبا ويقول "لن نحترم من لا يحترم محاكمنا"

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان © رويترز

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس إن بلاده لن تحترم بعد الآن مجلس أوروبا إذا لم يحترم المحاكم التركية، وذلك رداً على سؤال حول قرار إحالة قضية عثمان كافالا إلى محكمة أوروبية كبرى.

إعلان

ويعتبر كافالا أحد أبرز المعتقلين في تركيا وهو محتجز منذ أكثر من أربع سنوات دون أن توجه له أية إدانة.

وقضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، وتركيا عضو فيها، منذ أكثر من عامين بضرورة الإفراج عن كافالا على الفور لكن تركيا لم تنفذ الحكم.

مجلس أوروبا اعتبر إن لجنته أحالت القضية إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لتحديد ما إذا كانت تركيا قد أخفقت في الوفاء بالتزامها بتنفيذ حكم المحكمة بما يتماشى مع الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.

الإحالة إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان هي الخطوة التالية في "إجراءات الانتهاك" التي يمكن أن تؤدي إلى تعليق عضوية تركيا في مجلس أوروبا الذي تعد تركيا عضواً مؤسساً فيه.

وقال المجلس في بيان "وجدت اللجنة أنه بفشلها في ضمان الإفراج الفوري عن السيد كافالا، ترفض تركيا الالتزام بالحكم النهائي للمحكمة في قضيته".

وأعلن إردوغان في مؤتمر صحفي إن تركيا لن تعترف بمن لا يعترفون بمحاكمها.  وأضاف: "ما قالته المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، وما يقوله مجلس أوروبا، لا يهمنا كثيراً لأننا نتوقع احترام محاكمنا".

وتابع "لمن لا يظهرون هذا الاحترام.. اعذرونا لكننا لن نحترمهم ايضاً".

وتمت تبرئة كافالا في عام 2020 من تهم تتعلق باحتجاجات عام 2013. ولكن بعد ساعات أمرت محكمة أخرى بالقبض عليه بناء على تهمة محاولة الإطاحة بالنظام الدستوري خلال محاولة الانقلاب عام 2016، والتي قالت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أيضاً إنها تفتقر إلى الأساس القانوني.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية