إسرائيل تعلن فتح تحقيق في فضيحة برنامج تجسس استخدمته الشرطة "بشكل غير قانوني"

رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت
رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت © رويترز

أعلنت إسرائيل يوم الاثنين 07 فبراير 2022 تشكيل لجنة تحقيق رسمية بعدما ذكرت صحيفة أن الشرطة استخدمت برنامج تجسس بصورة غير قانونية ضد مقربين من رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو وعدد كبير من الشخصيات العامة الأخرى.

إعلان

قالت صحيفة كالكاليست اليومية في تقرير لم تذكر فيه مصادر إن أداة اختراق الهواتف المحمولة بيجاسوس التي طورتها مجموعة إن.إس.أو الإسرائيلية استخدُمت "للحصول بشكل غير قانوني على معلومات مخابراتية حتى قبل فتح أي تحقيق بشأن المستهدفين وبدون أذون قضائية".

وأضافت الصحيفة أن من بين المستهدفين نجل نتنياهو، الذي يحاكم بتهم فساد، واثنين من مساعديه، بالإضافة إلى متهم آخر وعدة شهود، وبشكل منفصل، مسؤولين اثنين سابقين يشتبه في قيامهما بتسريب معلومات لوسائل إعلام.

وطلب محامو نتنياهو، الذي ينفي ارتكاب أي مخالفات، تعليق الإجراءات ضده لحين توضيح تقرير كالكاليست لكن متحدثا باسم المحكمة قال إنه لا يعرف ما إذا كان قد تم تقديم أي طلب من هذا القبيل إلى القضاة الذين كانوا حددوا جلسة للمحاكمة اليوم.

واعتبر رئيس الوزراء نفتالي بينيت، الذي حل محل نتنياهو في يونيو حزيران، أن ما توصلت إليه كالكاليست "خطير جدا إذا كان صحيحا".

وأضاف في بيان مكتوب "هذه الأداة (بيجاسوس)، والأدوات المماثلة، مهمة في مكافحة الإرهاب والجرائم الخطيرة، لكن ليس الغرض منها استخدامها للحصول بشكل غير قانوني على معلومات عن الجمهور أو المسؤولين الإسرائيليين. لهذا السبب، نحتاج إلى فهم ما حدث بالضبط".

وقال وزير الأمن الداخلي عومر بارليف إنه سيشكل لجنة تحقيق رسمية "للنظر في جميع المزاعم".

وأضاف على تويتر "لن تحدث مثل هذه العيوب في وجودي"، مشيرا إلى أن ما ذكرته كالكاليست وقع قبل تولي الحكومة الحالية للسلطة.

وتجري الشرطة تحقيقات داخلية وتجيب على أسئلة أمام هيئات رقابة برلمانية منذ أن ذكرت كالكاليست الشهر الماضي أن محققيها استخدموا بيجاسوس ضد مواطنين إسرائيليين، وفي بعض الأحيان دون أذون قضائية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم