قتيلان جديدان في السودان خلال احتجاجات ضد الانقلاب العسكري

احتجاجات في العاصمة السودانية الخرطوم
احتجاجات في العاصمة السودانية الخرطوم AFP - -

قتل متظاهران الخميس 10 مارس 2022 خلال احتجاجات ضد انقلاب العام الماضي في السودان حيث اعتبر ممثلا الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي في الخرطوم أن هذا البلد معرض "لخطر بالغ".

إعلان

قتل متظاهر بالرصاص في الخرطوم وآخر في ضاحية العاصم السودانية، وفق أطباء موالين للديموقراطية.

وارتفع بذلك 87 عدد ضحايا قمع الاحتجاجات على انقلاب العام الماضي الذي أجج العنف والأزمة الاقتصادية.

وأعلن رئيس بعثة الأمم المتحدة في السودان فولكر بيزيس وموفد الاتحاد الافريقي حين ولد لبان أنهما "قلقان للغاية بشأن الوضع" في السودان، أحد أفقر بلدان العالم. 

ودعا الدبلوماسيان المدنيين الى توحيد الصفوف لأنه من دون ذلك "سيتركون مستقبل البلاد للعسكريين".

وانجرف السودان الى دوامة عنف منذ انقلاب الخامس والعشرين من تشرين الأول/اكتوبر الذي قاده قائد الجيش عبد الفتاح البرهان مطيحا بشركائه المدنيين الذين تقاسم معهم السلطة منذ سقوط عمر البشير في العام 2019 .

فالاحتجاجات مستمرة بشكل منتظم منذ ذلك الحين وتتصدى قوات الأمن بالرصاص والقنابل المسيلة للدموع للمتظاهرين الذين يطالبون بتنحي العسكريين عن السلطة.

ويواجه الممثلون المدنيون للمحتجين معضلة فالمتظاهرون يطالبونهم برفض الحوار مع العسكريين فيما تدعوهم الأمم المتحدة إلى الجلوس مع الجيش على طاولة  التفاوض.

وفي محاولة لإعادة الجسور مع حلفاء رئيسيين دانوا رغم ذلك الانقلاب، بدأ الفريق أول البرهان زيارة الى الامارات يرافقه وزير المالية.

وفيما كانت طائرة البرهان تقلع من الخرطوم، كانت قوات الجيش والمدرعات تتحرك في ضاحية الخرطوم حيث تنتشر الشائعات عن خلافات بين القيادات العسكرية في البلاد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم