"حزب الله" و"حماس" يشيدان بهجوم تنظيم "الدولة الإسلامية" في إسرائيل

قوات الأمن الإسرائيلية في مدينة الخضيرة
قوات الأمن الإسرائيلية في مدينة الخضيرة © رويترز

أشاد حزب الله اللبناني في بيان صباح الإثنين بما وصفه بـ"العملية النوعية" التي أسفرت عن مقتل شرطيين إسرائيليين وإصابة آخرين في مدينة الخضيرة في شمال اسرائيل، بعد ساعات من تبني تنظيم الدولة الإسلامية تنفيذ الهجوم.

إعلان

وتبنّى التنظيم المتطرف عبر وكالة "أعماق" الدعائية التابعة له فجر الإثنين شنّ العملية عبر "هجوم انغماسي مزدوج" نفذه اثنان من مقاتليه، في أول تبنّ من نوعه داخل اسرائيل منذ العام 2017، وفق مراقبين.

ووصل "إرهابيان"، وفق الشرطة الإسرائيلية، الأحد إلى "شارع هربرت صموئيل في الخضيرة وقاما بإطلاق النار على قوة من الشرطة كانت في المكان" ما أسفر عن مقتل شرطيين وإصابة ستة آخرين.

وقال حزب الله في بيانه "نبارك للشعب الفلسطيني المجاهد وفصائله المقاومة ومجاهديه الشرفاء بالعملية الاستشهادية النوعية في مدينة الخضيرة التي تؤكد ثبات هذا الشعب وإرادته الصلبة في مواجهة الاحتلال بكل الإمكانات والأدوات المتاحة".

واعتبر أن "العملية هي عملية القرار الفلسطيني المقاوم والمستقل، وهي أهم وأبلغ ردٍ عملي على لقاءات التطبيع الشائنة والخيانية التي تقوم بها بعض الأنظمة العربية مع كيان العدو". ووصف اللقاءات بأنّها "عديمة الأهمية وفاقدة التأثير لأن القرار الحقيقي هو قرار الشعب الفلسطيني الذي يؤكد كل يوم أن لا مكان للصلح والتطبيع مع هذا العدو المجرم".

من جهتها أشادت حركة حماس الإسلامية التي تحكم قطاع غزة بالهجوم ووصفته بأنه "عملية بطولية" و"رد طبيعي ومشروع" على "الاحتلال وجرائمه ضد شعبنا". بدورها، وصفت حركة الجهاد الإسلامي الهجوم بأنه "رسالة ردع قوية للمستوطنين ولجنود الاحتلال"، واعتبرت أنه "رد باسم كل الشعب الفلسطيني وكل أحرار الأمة العربية والإسلامية على قمة الشر التي يشارك فيها وزراء خارجية عرب". 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم