وزير دفاع إسرائيل يهاتف عبّاس بمناسبة حلول رمضان: "شهر للسلام وليس للإرهاب"

وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس والرئيس الفلسطيني محمود عباس
وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس والرئيس الفلسطيني محمود عباس © أ ف ب / رويترز

أجرى وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس الثلاثاء محادثات هاتفية مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بمناسبة حلول شهر رمضان، وفق ما أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية.

إعلان

وجاء في بيان للوزارة أن "الوزير غانتس تمنّى لرئيس (السلطة الفلسطينية) عباس وللشعب الفلسطيني شهر رمضان مباركا". ونقل البيان عن غانتس قوله لعباس إنّ "رمضان يجب أن يكون شهراً للسلام والهدوء وليس فترة يسودها الإرهاب"، في إشارة إلى هجمات شهدتها إسرائيل مؤخراً وأوقعت قتلى.

وخلال شهر رمضان الماضي وقعت اشتباكات بين القوات الإسرائيلية وفلسطينيين لدى زيارتهم مجمّع المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة، ما أدى إلى اندلاع حرب مدمّرة استمرّت 11 يوما بين إسرائيل وحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة.

وتابع البيان أن "إسرائيل على استعداد لتوسيع الخطوات والتسهيلات المدنية في شهر رمضان وبعده، طالما يسمح الاستقرار الامني بذلك"، من دون أي تفصيل بشأن التدابير. كذلك أعرب غانتس عن "تقديره" لإدانة عبّاس عملية بني براك التي أوقعت خمسة قتلى إسرائيليين قرب تل ابيب الشهر الماضي.

ودان الرئيس الفلسطيني هجوم التاسع والعشرين من آذار/مارس في بيان جاء فيه أنّ "قتل المدنيين الفلسطينيين والإسرائيليين لا يؤدي إلا إلى المزيد من تدهور الأوضاع". ومنذ 22 آذار/مارس قتل 11 شخصاً في إسرائيل في هجمات شهدتها الدولة العبرية.

وفي 27 آذار/مارس أدى إطلاق نار في مدينة الخضيرة (شمال) إلى مقتل عنصري شرطة في الـ19 من عمرهما. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن العملية، في أول تبنٍّ لهجوم جهادي في إسرائيل منذ 2017.  وأكدت الشرطة الإسرائيلية مقتل منفذي عملية الخضيرة. 

وفي 22 آذار/مارس، قتل متعاطف مع تنظيم الدولة الإسلامية أربعة إسرائيليين في عملية طعن ودهس في مدينة بئر السبع (جنوب). وفي الفترة نفسها قُتل ثمانية فلسطينيين، وفق حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس، بينهم منفّذا هجومين وستة أشخاص قالت السلطات الإسرائيلية إنهم نفّذوا اعتداءات أو كانوا بصدد تنفيذها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم