أنتوني بلينكن يدعو الفلسطينيين والإسرائيليين إلى "إنهاء دوامة العنف"

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن
وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن © أسوشيتد برس

أجرى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الثلاثاء مكالمتين هاتفيتين منفصلتين مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ونظيره الاسرائيلي يائير لبيد لدعوتهما إلى "إنهاء دوامة العنف" بعد التصعيد في الأسابيع الأخيرة.

إعلان

في الوقت نفسه أعلنت الخارجية الأميركية مساء الثلاثاء أن يائيل لامبرت مساعدة وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى ستزور اعتبارا من الثلاثاء وحتى 26 نيسان/ابريل، الأردن وإسرائيل والضفة الغربية ومصر لإجراء محادثات تهدف إلى "تخفيف التوتر" في المنطقة.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان إن بلينكن شدد في الاتصالين مع عباس ويائير، على "أهمية رؤية الفلسطينيين والاسرائيليين يعملون معا لإنهاء دوامة العنف"، كما ذكرت وزارة الخارجية الأميركية.

ودعا الوزير الأميركي أيضا الجانبين إلى "ضبط النفس" و"الامتناع عن أي عمل أو تصريح يؤدي إلى تصعيد التوتر" بما في ذلك في باحة المسجد الأقصى ومحيطها في القدس الشرقية المحتلة.

وكان وزير الخارجية الأميركي أكد لنظيره الأردني أيمن الصفدي الإثنين للتأكيد على "أهمية الحفاظ على الوضع القائم التاريخي" لهذا الموقع الذي يديره الأردن لكن تشرف الدولة العبرية على الدخول إليه.

وقالت الخارجية الأميركية إن بلينكن وفي اتصاله مع وزير الخارجية الإسرائيلي، "جدد دعم الحكومة الأميركية الثابت لأمن إسرائيل ودان الهجمات الصاروخية الأخيرة التي نفذت من غزة".

أما في محادثته مع الرئيس الفلسطيني، فقد أكد مجددا "التزام الولايات المتحدة تحسين نوعية حياة الشعب الفلسطيني بشكل ملموس". وفي حديثه مع الجانبين، دعا بلينكن إلى "حل تفاوضي (يفضي إلى) دولتين" تعيشان جنبا إلى جنب على الرغم من توقف عملية السلام.

وشنت إسرائيل فجر الثلاثاء غارات جوية على قطاع غزة هي الأولى منذ أشهر رداً على إطلاق صاروخ من القطاع باتجاه الدولة العبرية، في تصعيد جاء وسط توتر في المسجد الأقصى ومحيطه في القدس الشرقية المحتلة.

وتركز التوتر في القدس في محيط المسجد الأقصى احتجاجا على ما يقوم به يهود بينهم مستوطنون من "زيارات" لباحات المسجد تتم في أوقات محددة وضمن شروط. ويعتبر الفلسطينيون الذين يتوافدون بكثافة لأداء الصلوات في المسجد خلال شهر رمضان "زيارات" اليهود للموقع الذي يطلقون عليه "جبل الهيكل" عمليات "اقتحام". وتترافق زيارات اليهود بحماية أمنية مشددة فيما تم تقييد وصول الفلسطينيين إلى الموقع خلال عطلة عيد الفصح اليهودي على نحو خاص. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم