إطلاق سراح تسعة متظاهرين أقباط في مصر بعد ثلاثة أشهر في الحبس الاحتياطي

عناصر من الشرطة المصرية في القاهرة
عناصر من الشرطة المصرية في القاهرة © أ ف ب

قررت نيابة أمن الدولة العليا في مصر إطلاق سراح تسعة أقباط محبوسين احتياطيا منذ ثلاثة أشهر لمطالبتهم باعادة بناء كنيسة احترقت، بحسب ما أفادت يوم الأحد 24 أبريل 2022 أكبر منظمة حقوقية محلية في مصر.

إعلان

وقالت المباردة المصرية للحقوق الشخصية إن الاقباط التسعة المقيمين في عزبة فرج الله بمحافظة المنيا ، على بعد 220 كيلومترا جنوب القاهرة، حبسوا احتياطيا في 30 كانون الثاني/يناير على ذمة التحقيقات في اتهامات ب "تعريض السلم العام للخطر، وارتكاب عمل إرهابي".

وكانوا شاركوا قبل ذلك بأسبوع في تظاهرة للاحتجاج على رفض السلطات اعادة بناء الكنيسة الوحيدة في قريتهم التي احترقت في العام 2016.

وصدر قرار اطلاق سراحهم الأحد وهو اليوم نفسه الذي يحتفل فيه الأقباط والمسيحيون في مصر بعيد القيامة.

وقالت منظمة العفو الدولية الشهر الماضي إن "السلطات المصرية تجاهلت منذ سنوات الدعوات لإعادة بناء الكنيسة، وتركت حوالي 800 مسيحي قبطي بدون مكان للعبادة في قريتهم".

  وبعد احتراق الكنيسة تم هدمها العام الماضي و"تم تقديم طلب رسمي لإعادة بنائها" إلا أن السلطات المحلية لم ترد على هذا الطلب رغم أن القانون يلزمها بالرد في غضون أربعة اشهر.

ويشكل المسيحيون المصريون الاقباط قرابة 10% من اجمالي سكان مصر البالغ عددهم 103 ملايين نسمة، وفقا لتقديرات الكنيسة القبطية.

  ويشكو الأقباط المصريون من استمرار القيود على بناء الكنائس، وخصوصا في المناطق الريفية، رغم صدور قانون جديد لبناء الكنائس في العام 2016 سهل الحصول على تراخيص انشائها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم