هل ستخفض السعودية أسعار الخام إلى آسيا ؟

ناقلة نفط في ميناء رأس الخير في المملكة العربية السعودية
ناقلة نفط في ميناء رأس الخير في المملكة العربية السعودية © ( أ ف ب)

قال متعاملون يوم الجمعة إنه من المتوقع أن تخفض السعودية، أكبر مصدر للنفط، أسعار درجات خامها إلى آسيا في يونيو حزيران بعد تراجع الأسعار من ارتفاعات قياسية في الشهر الماضي في أعقاب إجراءات إغلاق لمكافحة كوفيد-19 حدت من الطلب في الصين أكبر مستورد عالمي للخام.

إعلان

واضطربت الأسواق العالمية في الشهر الماضي بسبب العقوبات الغربية على روسيا، أكبر منتج ومصدر عالمي للخام ومنتجات النفط معا، الأمر الذي قد يقيد الإمدادات، مما دفع العلاوات الفورية وأسعار العقود محددة المدة في منطقة الشرق الأوسط إلى مستويات مرتفعة قياسية.

غير أن قيود مكافحة كوفيد-19 في الصين تسببت في تهدئة الطلب ودفعت الأسعار للتراجع هذا الشهر.

كما لا تزال كميات كبيرة من النفط الروسي التي غيرت مسارها بسبب العقوبات الأوروبية في الطريق إلى الصين والهند، في حين تسحب اليابان وكوريا الجنوبية من احتياطيات النفط الاستراتيجية مما خفف مخاوف الإمدادات.

وكشف استطلاع رأي أجرته رويترز لسبعة مصادر تكرير أن شركة النفط السعودية الحكومية أرامكو من المتوقع أن تخفض سعر البيع الرسمي للخام العربي الخفيف في يونيو حزيران بين 5 و5.50 دولار للبرميل من علاوة قياسية للبرميل بمقدار 9.35 دولار فوق متوسط سعري خام دبي على منصة بلاتس للتسعير والخام العماني في بورصة دبي للطاقة.

وقال أحد المشاركين في استطلاع الرأي إن خفض الأسعار يرجع لهوامش التكرير الضعيفة في الصين بفعل قيود مكافحة كوفيد-19 وقلة حصص منتجات التصدير مما يحرم شركات التكرير الصينية من شحن الوقود الفائض إلى الخارج.

وذكر مشارك آخر، وهو الوحيد الذي يتوقع خفض أقل للأسعار بين ثلاثة وأربعة دولارات للبرميل، أنه يتوقع هوامش تكرير قوية تدعم أسعار البيع الرسمية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم