دراسة: أوان خزفية عمرها 1000 عام من القدس قد تكون أقدم شكل من القنابل اليدوية

صورة نشرتها سلطة الآثار الإسرائيلية لجرة خزفية عمرها 3000 عام عليها نقش من الكتاب المقدس
صورة نشرتها سلطة الآثار الإسرائيلية لجرة خزفية عمرها 3000 عام عليها نقش من الكتاب المقدس © أسوشيتد برس

قال علماء آثار إن الأواني الخزفية القديمة التي عثر عليها في مدينة القدس يمكن أن تكون نوعاً من "القنابل اليدوية" يعود تاريخه إلى ما يقرب من 1000 عام.

إعلان

ووفقاً لدراسة نشرها علماء من جامعة غريفيث الأسترالية في مجلة Plos One في 25 نيسان/أبريل، فإن الأواني التي تم العثور عليها خلال أعمال تنقيب في "الحديقة الأرمنية" بالمدينة يمكن أن تكون قد استخدمت كقنابل يدوية.

وقال العالم كارني ماثيسون، مدير أبحاث في الجامعة: "أظهر هذا البحث الاستخدام المتنوع لهذه الأواني الخزفية الفريدة التي تتضمن أجهزة متفجرة قديمة".

وأشارت الأبحاث السابقة إلى أنه يمكن استخدام هذه الأواني في حفظ الشراب أو الزيت أو حتى الدواء. لكن التحليلات الجديدة كشفت عن وجود مواد قابلة للاشتعال في بعضها، مما يشير إلى أن استعمالها كان مرتبطاً بالمتفجرات.

وأوضح ماثيسون أن "هذه الحاويات تم ذكرها خلال الحقبة الصليبية حيث ألقيت كقنابل يدوية على قلاع الصليبيين مما أدى إلى إحداث انفجارات صاخب وومضات من الضوء".

وخلصت التحليلات الأخيرة إلى أن المتفجرات الموجودة في هذه الأواني مصنوعة محلياً. وبحسب ماثيسون فإن "المزيد من الأبحاث حول هذه الأواني ومحتوياتها المتفجرة ستسمح لنا بفهم التكنولوجيا المتفجرة القديمة وفترة العصور الوسطى وتاريخ الأسلحة المتفجرة في شرق البحر المتوسط".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم