الرئاسة الفلسطينية تحمّل إسرائيل مسؤولية "جريمة إعدام" شيرين أبو عاقلة

خلال تشييع الصحافية شيرين أبو عاقلة
خلال تشييع الصحافية شيرين أبو عاقلة © أسوشيتد برس

قُتلت شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة والمراسلة السابقة لمونت كارلو الدولية بالرصاص أثناء مداهمة نفذها الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية الأربعاء، واتهمت القناة وصحفي آخر مصاب إسرائيل بقتلها، في حين قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إنها ربما أصيبت بنيران فلسطينية.

إعلان

ونددت الرئاسة الفلسطينية بما وصفته بأنه "جريمة إعدام قوات الاحتلال الإسرائيلي للصحفية شيرين أبو عاقلة". وحملت في بيان الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن هذه "الجريمة البشعة" مؤكدة أنها جزء "من سياسة الاحتلال باستهداف الصحفيين لطمس الحقيقة وارتكاب الجرائم بصمت".

وقال نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني لرويترز "نحمل قوات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة والجريمة واضحة بحسب كل المعطيات".

وقال حسين الشيخ عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ووزير الشؤون المدنية الفلسطيني على تويتر "ننفي ما أعلنه رئيس حكومة الاحتلال عن توجههم للسلطة الفلسطينية بإجراء تحقيق في اغتيالها. ونؤكد أن السلطة الفلسطينية ستحول هذا الملف إلى محكمة الجنايات الدولية".

وقال علي السمودي، وهو صحفي فلسطيني يعمل مع الجزيرة أصيب اليوم بجانب أبو عاقلة، إن القوات الإسرائيلية "فتحت النار فجأة" عليهم خلال العملية. وأضاف لرويترز أثناء علاجه في مستشفى في جنين "أطلقوا النار علينا، ما طلبوش نطلع، ما طلبوش نوقف، أطلقوا النار علينا، طلقة أصابتني والطلقة الثانية أصابت شيرين، قتلوها بدم بارد".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم