إيران: مقتل عقيد ثان في الحرس الثوري وتقارير تتحدث عن اغتياله بسبب تسريب أمني

خلال تشييع العقيد في الحرس الثوري صياد خدائي في طهران
خلال تشييع العقيد في الحرس الثوري صياد خدائي في طهران © أ ف ب

تحقق السلطات الإيرانية في ظروف مقتل أحد أفراد الحرس الثوري جراء "حادث" تعرض له في منزله، وفق ما أفاد الإعلام الرسمي الجمعة 06/03، نافيا تقارير صحافية عن "اغتياله".

إعلان

وأوردت وكالة ألأنباء الرسمية (إرنا) الجمعة أنه "خلال الأيام الماضية، قضى أحد أفراد حرس الثورة الإسلامية جراء حادث في منزله، ويتم التحقيق في أسبابه"، وذلك نقلا عن "مصدر مطّلع" لم تسمّه.

ونفت الوكالة تقارير أوردتها وسائل إعلام معارِضة مقرها خارج البلاد، أشارت فيها إلى تعرض العقيد علي اسماعيل زاده، وهو ضابط في فيلق القدس الموكل العمليات الخارجية في الحرس، "للاغتيال" في كرج غرب طهران.

وكان تقرير لوكالة Iran International المعارضة قد انفرد بنشر الخبر ونقلت عن مصادر لم تسمها إن إسماعيل زاده قيادي في فيلق القدس 840 وكان مقرباً من العقيد خدائي الذي اغتيل في طهران في 22 أيار/مايو.

وتابعت الوكالة إن الحرس الثوري فتح تحقيقاً بعد مقتل خدائي في فرضية تسريبات أمنية محتملة من داخل فيلق القدس، واكتشف تورط إسماعيل فقرر قتله.

ووضع المصدر ذلك في إطار "الحرب النفسية والأخبار الكاذبة". وتأتي هذه الأنباء بعد مقتل العقيد في الحرس الثوري صياد خدائي جراء إطلاق نار عليه قرب منزله بشرق طهران في 22 أيار/مايو الماضي.

وأفاد التلفزيون الرسمي الإيراني أن صياد خدائي كان من كوادر فيلق القدس، و"معروفا" في سوريا حيث تؤكد طهران تواجد "مستشارين عسكريين" في مهام دعم لقوات الرئيس بشار الأسد.

واتهم قائد الحرس الثوري اللواء حسين سلامي الإثنين "صهاينة" بالوقوف خلف اغتيال صياد خدائي، وذلك بعد أيام من نشر صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية تقريرا تشير فيه الى أن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة بأنها هي من نفّذت العملية. وأكد الاعلام الرسمي في حينه أن تحقيقا فتح لتحديد ظروف الاغتيال.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم