إيران: خامنئي يتهم دولا غربية بـ" استغلال الاحتجاجات لإسقاط الجمهورية الإسلامية"

المرشد الإيراني علي خامنئي
المرشد الإيراني علي خامنئي © رويترز

اتهم المرشد الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي السبت 04 يونيو 2022 "العدو" خصوصا الولايات المتحدة ودول غربية، بمحاولة استغلال احتجاجات في مدن إيرانية لاستهداف الجمهورية الإسلامية.

إعلان

ومنذ مطلع أيار/مايو، سجّلت في مدن إيرانية تحركات احتجاجية شارك فيها المئات، بدأت على خلفية ارتفاع أسعار مواد غذائية أساسية، واستمرت بعد انهيار مبنى بجنوب غرب البلاد، في حادثة أودت بحياة 37 شخصا.

وقال خامنئي في خطاب متلفز "يعوّل العدو اليوم على الاحتجاجات الشعبية لضرب النظام الإسلامي"، مشيرا الى أن هذا العدو "يأمل في أن يضع الشعب في مواجهة الجمهورية الإٍسلامية من خلال العمل النفسي، النشاطات على الانترنت، المال، وتحريك المرتزقة".

وتابع "سبق للأميركيين والغربيين أن أخطأوا في الحساب بشأن مسائل عدة (...) اليوم أيضا يخطئون الحساب اذا اعتقدوا أنهم قادرون على وضع الأمة الإيرانية في مواجهة الجمهورية الإسلامية".

وأتت تصريحات خامنئي خلال خطاب في الذكرى الثالثة والثلاثين لرحيل الإمام روح الله الخميني، قائد الثورة الإسلامية ومؤسس الجمهورية بعد الانتصار على نظام الشاه عام 1979.

وألقى خامنئي خطابه عند ضريح الخميني بجنوب طهران، في حضور مسؤولين سياسيين وعسكريين وحشد من الإيرانيين، وذلك للمرة الأولى بعد توقف لعامين بسبب جائحة كوفيد-19.

وشهدت مناطق عدة من إيران احتجاجات في الآونة الأخيرة، بدأت أوائل أيار/مايو مع تحركات رافضة لارتفاع أسعار مواد غذائية أساسية مثل زيت الطهو واللحوم والبيض، شهدت بعضها مهاجمة متاجر واضرام نيران، وفق ما أفادت وسائل إعلام إيرانية.

وشهد الأسبوع الأخير من الشهر ذاته، انطلاق تحركات ليلية في مدن عدة بعد انهيار مبنى في مدينة آبادان بمحافظة خوزستان (جنوب غرب).

وتركزت الاحتجاجات الليلية شبه اليومية في هذه المدينة، الا أنها شملت أيضا مدنا أخرى وسط البلاد وغربها، وتخلل بعضها استخدام غاز مسيل للدموع وإطلاق نار تحذيري في الهواء من قبل قوات الأمن، وفق وسائل إعلام إيرانية.

وتخلل التحركات مظاهر حداد وتضامن مع عائلات الضحايا، وهتافات تطالب بمحاسبة المسؤولين عن انهيار المبنى واتهامات بفساد تسبب بالحادث.

وكرر خامنئي السبت دعوته الى "معاقبة" المسؤولين عن الحادث.

 إلى ذلك، رفض المرشد الأعلى اتهام اليونان لإيران بـ"القرصنة" على خلفية احتجاز طهران ناقلتي نفط يونانيتين في مياه الخليج، بعد إعلان أثينا أنها ستسلّم واشنطن نفطا إيرانيا كان على متن ناقلة تحتجزها.

وقال خامنئي "تمت سرقة النفط الإيراني قبالة اليونان، ثم قام الشجعان من الجمهورية الإسلامية بتوقيف ناقلة نفط للعدو".

وتابع إن العدو "يتهم إيران بالسرقة من خلال دعاية في وسائله الإعلامية، لكن أنتم من سرقتم نفطنا".

وأعلن الحرس الثوري في 27 أيار/مايو احتجاز ناقلتين يونانيتين بسبب "مخالفات ارتكبتهما في الخليج الفارسي"، من دون أن يوضح طبيعتها.

وسارعت اليونان الى اتهام إيران بـ"القرصنة"، داعية مواطنيها الى تجنب السفر الى الجمهورية الإسلامية.

وأتى ذلك بعد إعلان اليونان أنها ستسّلم حمولة نفط إيراني الى الولايات المتحدة التي تفرض عقوبات على تصدير الخام من الجمهورية الإسلامية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم