أحمد الصافي: ثلث البلد انهار نتيجة الآذان التي لا تسمع العراق

أحمد الصافي
أحمد الصافي © مونت كارلو الدولية

ألقى السيد أحمد الصافي، وكيل المرجعية الشيعية العليا من محافظة النجف في العراق، كلمة في ذكرى فتوى الجهاد الكفائي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" والتي تشكلت بناء عليها قوات الحشد الشعبي في العراق.

إعلان

وتحدث الصافي عن الصعاب الذي شهدها العراق حتى فيما قبل الفتوى وعن دور النجف في إشارة للمرجعية الشيعية مؤكداً أن موقفها بإصدار فتوى الجهاد الكفائي كان قراراً تاريخياً وقراراً دينيًا وقراراً وطنياً، وأضاف الصافي أن من يقرأ التاريخ جيداً سوف يعرف العمق الحضاري والارث الفكري لامتدادات تاريخ النجف وسيعرف جيداً ما الذي يجعل الناس تنتظر هكذا مواقف من المرجعية في إشارة إلى ارتباط الناس بالزعامة الروحية لا بالزعامة السياسية.

وعن الوضع الحالي للبلاد قال السيد أحمد الصافي: "إن النجف حاضرة، المرجعية حاضرة ودائماً تراقب المشهد".

وأشار الصافي إلى أن المرجعية تحدثت سابقاً عن أمور كثيرة حدثت في البلاد وحذرت من أمور كثيرة تتعلق بالبلاد وأضاف أن طريقة التحذير والإنذار وطريقة النصح كانت واضحة إلى أن وصلنا إلى أن البلد الى إنهار، ثلث من البلد إنهار لأن الأخرين قد اعطوا الأذان التي لا تسمع.

وأختتم الصافي كلمته قائلًا: المشاكل في العراق كثيرة لكن الله يرفعها إذا وجد منا التلاحم والصدق والمحبة والرحمة فيما بيننا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم