ولي العهد السعودي يعلن حدا لقدرة المملكة في إنتاج النفط

لقاء بايدن بـبن سلمان في السعودية
لقاء بايدن بـبن سلمان في السعودية © أ ف ب

 قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في كلمة ألقاها خلال قمة أمريكية عربية يوم السبت  16 يوليو 2022 إن هناك حاجة لتوحيد الجهود لدعم الاقتصاد العالمي. وانتقد "سياسيات غير واقعية" لخفض الانبعاثات الكربونية، محذّرا من أنّها ستزيد التضخم والبطالة.

إعلان

 

بينما تطالب دول غربية المملكة والدول النفطية بزيادة انتاج الخام لخفض الأسعار، قال بن سلمان إنّ السعودية أعلنت عن زيادة مستوى طاقتها الإنتاجية إلى 13 مليون برميل يومياً بحلول 2027، وبعد ذلك "لن يكون لدى المملكة أي قدرة إضافية لزيادة الإنتاج"

ودعا ولي العهد الذي تعتبر بلاده من أكبر الدول المصدرة للنفط في العالم إلى "مواصلة ضخ الاستثمارات في الطاقة الأحفورية وتقنياتها النظيفة، وتشجيع ذلك على مدى العقدين القادمين لتلبية الطلب المتنامي عالمياً".

وقال بن سلمان في افتتاح الاجتماع إنّ "تبني سياسات غير واقعية لتخفيض الانبعاثات من خلال إقصاء مصادر رئيسية للطاقة  سيؤدي في السنوات القادمة إلى تضخم غير معهود وارتفاع في أسعار الطاقة وزيادة البطالة وتفاقم مشكلات اجتماعية وأمنية خطيرة (...) والارهاب".

تابع ان "التحديات البيئية التي يواجهها العالم حالياً وعلى رأسها التغير المناخي، تقتضي التعامل معها بواقعية ومسؤولية لتحقيق التنمية المستدامة من خلال تبني نهج متوازن وذلك بالانتقال المتدرج والمسؤول نحو مصادر طاقة أكثر ديمومة".

في العام الماضي، تعهدت السعودية قبل قمة المناخ "كوب 26" تقليص انبعاثات الكربون إلى الصفر بحلول العام 2060.

 ومع الحاجة الملحة إلى الحد من ظاهرة الاحترار المناخي، يدعو الخبراء إلى تقليل استخدام الوقود الأحفوري لكن السعودية تدعو إلى زيادة الاستثمارات في قطاع النفط لتمويل التحول نحو الطاقة البديلة.

أعلنت المملكة في أيار/مايو الماضي تعيين وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير مبعوثا لشؤون المناخ.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية