بعد طعن رشدي: وزير الثقافة اللبناني يشيد بآيات الله الإيرانيين و"جهاد" حلفائهم

في قرية يارون التي ينحدر منها هادي مطر المشتبه بطعنه لسلمان رشدي
في قرية يارون التي ينحدر منها هادي مطر المشتبه بطعنه لسلمان رشدي © رويترز

أشاد وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية محمد وسام المرتضى بمن سمّاهم "آيات الله" وبـ"جهادهم" وذلك في معرض رده على صحافية لبنانية تضامنت مع الكاتب البريطاني سلمان رشدي بعد واقعة طعنه في نيويورك.

إعلان

وقال الوزير المقرب من "حركة أمل" على تويتر "لولا آيات الله وجهاد أبنائهم وحلفائهم ضد الظلامية والظلم والطغيان على جبهات الدم الممتدة وِسعَ هذا الشرق، لما بقي لنا مكان على هذه الارض ولكان جل الرجالِ شهداء وكثيرٌ من النساءِ سبايا لدى أعوان الشيطان".

أتت هذه المواقف في سلسلة من التغريدات بعد قيام الشاب من أصل لبناني هادي مطر بطعن سلمان رشدي المهدد بالقتل منذ أن أصدر مؤسّس الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانية الإمام الخميني فتوى بهدر دمه في 1989 بسبب رواية "آيات شيطانية".

واعتبرت وسائل إعلام محلية أن تغريدات المرتضى تندرج في إطار حملة ضد الصحافية اللبنانية ديما صادق التي كانت قد نشرت صورة للخميني وقاسم سليماني وعلقت عليها بالقول: "آيات شيطانية"، وذلك عقب الإعلان عن حادثة الطعن التي تعرض لها رشدي.

وافتتح المرتضى سلسلة تغريداته بصورة لقاسم سليماني محتضناً الإمام الحسين المبجّل لدى الشيعة، مشيراً فيها إلى أن "القدح والذم فآية شيطانية يقوم فيها إبليس باستعمال من هو دون، وسيلة يتعرض بها لمن هو فوق".

واعتبر الوزير أن "حرية القول ينبغي لها أن تكون مهذبة، وأما التطاول على الكبار بالشتيمة والضغينة السوداء، فلا يمت إلى الأخلاق بصلة ولا إلى "الصدق" بنسب أو شهرة".

تجدر الإشارة إلى أنه لم يصدر حتى الساعة أي تعليق من قبل الحكومة اللبنانية حول هذه التصريحات.

يذكر أن العديد من مناصري حزب الله وحركة أمل عبروا عن تأييدهم للهجوم الذي قام به مطر ضد رشدي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية