رئيس الأركان الإسرائيلي يلمح إلى ضرب "دولة ثالثة" خلال معركة غزة الأخيرة. من هي؟

رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي
رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي © أ ف ب

أعلن رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي الخميس 08/18 أن الجيش الإسرائيلي نفذ ضربات على دولة لم يذكر اسمها، وذلك خلال جولة القتال الأخيرة مع حركة "الجهاد الإسلامي" الفلسطينية في قطاع غزة.

إعلان

وقال كوخافي في مؤتمر لاتحاد السلطات المحلية "قبل عشرة أيام، ضرب الجيش الإسرائيلي بدقة كبيرة تيسير الجعبري" قائد شمال غزة في الحركة الفلسطينية الذي قُتل في الحرب الأخيرة.

وأضاف: "في الوقت نفسه، نفذ الجيش موجة اعتقالات في الضفة الغربية، وفي الوقت نفسه هاجم دولة ثالثة، ونفذ عمليات دفاعية على طول حدود البلاد"، دون أن يذكر الدولة التي ضربتها إسرائيل على حد زعمه بين 5 و8 آب/أغسطس 2022.

وحاولت الصحافة الإسرائيلية معرفة اسم الدولة وأجرت تحليلاً للعمليات الإسرائيلية المعلنة خلال تلك الفترة. وقال تقرير لـ"ذي تايمز أوف إسرائيل" إن الضربة الوحيدة التي أصابت خصماً من خصوم الدولة العبرية كان الانفجار الذي وقع في اليمن وقتل فيه العشرات من الحوثين.

وكانت تقارير إعلامية باللغة العربية قد قالت إنه في 7 آب/أغسطس، قُتل ستة مستشارين إيرانيين ولبنانيين على الأقل وعشرات المقاتلين الحوثيين في اليمن في معسكر تديره جماعة الحوثي وقيل حينها إن السبب انفجار صاروخ باليستي تابع للحوثي.

وتابعت الصحيفة إنه لم ترد تقارير عن ضربات صاروخية او غارات جوية في سوريا خلال أيام المعركة في غزة، والأمر نفسه بالنسبة لإيران التي اتهمت إسرائيل في الساق بشن هجمات تخريبية ضد منشآتها النووية ومواقعها العسكرية لكن لم يتم الإبلاغ عن مثل هذه الحوادث خلال أيام الحرب الثلاثة.

ويشير الجيش الإسرائيلي في عقيدته إلى ثلاثة مستويات من "التهديدات" التي تواجه إسرائيل ويصنفها إلى المجموعات المسلحة الصغيرة على حدود إسرائيل مثل حركة "حماس" الفلسطينية، وثانيها ويمثل تهديداً أكبر يتمثل بالجيش السوري و"حزب الله" اللبناني، ثم "الدائرة الثالثة" التي تتعلق بدول ليست على حدود إسرائيل مثل إيران والعراق واليمن.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية