وفاة مهسا أميني: كردستان إيران تغلي ومظاهرات طهران تهتف "الموت للديكتاتور"

مظاهرة أمام جامعة طهران احتجاجاً على وفاة مهسا أميني
مظاهرة أمام جامعة طهران احتجاجاً على وفاة مهسا أميني © رويترز

تعرضت الشابة الإيرانية مهسا أميني (22 عاماً) للاعتقال بسبب ارتدائها للحجاب بشكل غير كامل قبل أن تدخل في غيبوبة في مركز الشرطة وتوافيها المنية بعد ثلاثة أيام في مستشفى في العاصمة طهران.

إعلان

أثارت جنازتها التي أقيمت في مسقط رأسها احتجاجات طوال عطلة نهاية الأسبوع قمعت بعنف من قبل قوات الأمن. وأطلق إيرانيون دعوة للإضراب العام يوم الاثنين 19 أيلول/سبتمبر.

على مواقع التواصل الاجتماعي، قالت أمها جينا أميني "لندع العالم يعرف أنهم قتلوا ابنتي". انتشر إعلان وفاتها على الشبكات وخلال في وقت قصير تحولت الصدمة الشعبية إلى غضب تمخض عن تجمع عفوي أمام المستشفى.

قائد شرطة طهران قال إنه "لم يكن هناك اتصال جسدي" بين عناصره والشابة، لكن شهادات نقلت عن عناصر شرطة كانوا في السيارة وفي غرفة الاعتقال معها وقالت "ضربناها بالعصا أثناء الرحلة لأنها احتجت على اعتقالها واصطدم رأسها بجدار السيارة عدة مرات".

انتشرت مقاطع فيديو لجنازة أميني على وسائل التواصل كان الأكثر لفتاً للنظر بينها حشد من النساء يلوحن بالحجاب فوق رؤوسهن ويهتفن: "الموت للديكتاتور!". ويقول شاهد من مكان الحدث "تم الدفن تحت أعين عناصر قوات الأمن، لكن عندما ذهبنا إلى مكتب المحافظ هاجمونا. أطلقوا علينا الغاز، كان رذاذ الفلفل ثم أطلقوا النار".

جرح ما لا يقل عن 33 شخصاً نقلوا إلى المستشفى بينهم نيكرافان معروفي وهو شاب يبلغ من العمر 18 عاماً فقد إحدى عينيه بحسب منظمة Hengaw غير الحكومية لحقوق الإنسان في كردستان.

اندلعت احتجاجات أخرى خلال عطلة نهاية الأسبوع في البلدات الكردية بما في ذلك عاصمة المحافظة سنندج قمعت جميعاً بعنف من قبل قوات الأمن الإيرانية.

ودعا المجلس التنسيقي للأحزاب السياسية الكردية في بيان صحفي إلى إضراب عام الاثنين. وعلى الصعيد الوطني، عبر العديد من الشخصيات العامة من نجوم السينما إلى الرياضيين عن غضبهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

ومنذ يوم الجمعة كان هاشتاغ #Mahsa_Amini باللغة الفارسية يحتل المرتبة الأولى على تويتر مع ما يقرب من 1.8 مليون تغريدة. وفي طهران، تظاهر مئات الإيرانيين الأحد أمام الجامعة مطالبين بالعدالة وهتفوا: "المرأة، الحياة، الحرية".

تحدث الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي هاتفياً مع والد أميني حسب وكالة الأنباء الإيرانية فارس وقدم "تعازيه للأسرة" ووعد بإجراء "تحقيق خاص" من أجل "توضيح كافة أبعاد" هذه القضية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية