روسيا: البطالة تنخفض إلى مستوى قياسي لكن تجنيد وفرار عشرات الآلاف قد يكون السبب

مجندون روس جدد في مدينة كراسنودار جنوب البلاد
مجندون روس جدد في مدينة كراسنودار جنوب البلاد © أسوشيتد برس

انخفض معدل البطالة في روسيا إلى مستوى قياسي بلغ 3.8‭‭ ‬‬ بالمئة في أغسطس آب، لكن متوسط الأجور الأساسية للروس انخفض على أساس شهري وعاد التضخم الأسبوعي، مما يرسم صورة مختلطة بشكل عام للوضع الاقتصادي للبلاد.

إعلان

وارتفعت أسعار المستهلكين 0.08 في المئة في الأسبوع المنتهي في 26 سبتمبر أيلول بعد انكماش استمر 11 أسبوعا متتاليا، وذلك للمرة الأولى منذ أوائل مايو أيار. ويأتي هذا الارتفاع بعد أقل من أسبوعين من خفض البنك المركزي سعر الفائدة الرئيسي إلى 7.5 بالمئة، لكنه ألمح إلى أن دورة التيسير النقدي قد تنتهي قريبا.

وينزلق الاقتصاد الروسي المعتمد على الصادرات إلى الركود متأثرا بالعقوبات الغربية الشاملة بسبب ما تسميه موسكو "عملية عسكرية خاصة" في أوكرانيا. لكن حدة الانكماش لم تكن حتى الآن بالحجم الذي تم توقعه في البداية. وأظهرت بيانات من هيئة الإحصاء (روستات) تراجع الإنتاج الصناعي 0.1 بالمئة فقط على أساس سنوي في أغسطس آب، لكن إنتاج السيارات انكمش 69 بالمئة بشكل سنوي، وهو واحد من أكثر الصناعات تضررا من العقوبات.

وانخفضت البطالة إلى 3.8 بالمئة من القوة العاملة في روسيا في أغسطس آب، وهو أدنى مستوى لها منذ أن بدأت هيئة الإحصاء نشر الأرقام في عام 1992، وفقا لقاعدة بيانات أيكون. وقد تلقي بيانات الشهر المقبل بعض الضوء على تأثير الأمر بالتعبئة الجزئية الذي أصدره الرئيس فلاديمير بوتين على القوة العاملة. وتم تجنيد عشرات الآلاف من الرجال في الجيش أو فروا إلى الخارج في الأسبوع الماضي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية