تقرير: حركة طالبان حققت أرباحا ضخمة من بطولة كأس العالم في قطر

كأس العالم في قطر
كأس العالم في قطر AP - Manu Fernandez

أشار تقرير أعدته صحيفة "تلغراف" البريطانية إلى أن حركة طالبان حققت أرباحا بملايين الدولارات عبر مساعدة الدولة القطرية في أعمال البناء المتعلقة باستضافة كأس العالم 2022.

إعلان

وقامت الحركة المتطرفة، التي تسيطر على أفغانستان، بتأجير آلات ضخمة ومواد بناء لشركات المقاولات التي كلفتها قطر مهمة تشييد الملاعب والبنية التحتية لاستقبال البطولة.

وبحسب الصحيفة، فإن عددا كبيرا من مسؤولي حركة طالبان حصلوا على تقديمات مادية ضخمة من الدولة القطرية جراء إقامتهم في الدوحة منذ العام 2013 والانخراط في مفاوضات سلام طويلة الأمد مع واشنطن والأمم المتحدة.

وقام المسؤولون باستثمار هذه التقديمات عبر شراء آلات بناء ضخمة، ثم قاموا بتأجيرها لشركات المقاولات المكلفة تشييد الملاعب وتأهيل البنية التحتية في قطر.

وقد اعتبر التقرير أن بطولة كأس العالم كانت بمثابة "إوزة ذهبية" لمسؤولي طالبان، الذين حققوا أرباحا بملايين الدولارات.

وأضاف: "امتلك بعض أعضاء طالبان ما بين 6 إلى 10 قطع من آلات البناء الثقيلة، وكانوا يكسبون ما يصل إلى 10000 جنيه إسترليني (أكثر من 12 ألف دولار) لكل آلة شهريا".

وأوضحت الصحيفة نقلا عن مصدرين مختلفين أن السلطات القطرية قامت بدفع رواتب شهرية بمئات آلاف الدولارات لأعضاء المكتب السياسي لطالبان في الدوحة، بموافقة واشنطن، تسهيلا لمحادثات السلام.

وتابع التقرير: "تم دفع هذه الرواتب نقدا في البداية، ثم تم تحويلها مباشرة إلى الحسابات المصرفية لمسؤولي طالبان، ما جعل من الصعب على السلطات الأمريكية والقطرية تتبع الإنفاق".

ويزعم القطريون وفقا للتقرير أن المدفوعات الشهرية "تمت مراقبتها بالتنسيق" مع الولايات المتحدة، "بما في ذلك إجمالي المبالغ وكيف وأين تم إنفاقها".

لكن التقرير شدد على عدم وجود ما يشير إلى ارتكاب مخالفات أو أي تورط في مشاريع البناء التي شاركت فيها طالبان من قبل السلطات القطرية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية