كأس العالم: تصريحات متضاربة لمسؤولين قطريين حول عدد العمال الذين لقوا حتفهم

عمال أجانب في قطر
عمال أجانب في قطر AP - Hassan Ammar

بعد تصريحات للأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث حسن الذوادي، اعتبر منظمو بطولة كأس العالم لكرة القدم أن 414 شخصا لقوا حتفهم بين عامَي 2014 و2020 في "حوادث عمل في قطر، في كل القطاعات ومن كل الجنسيات"، لكنهم أعادوا تأكيد وقوع "ثلاث وفيات مرتبطة بالعمل و37 وفاة غير مرتبطة بالعمل في مشاريع اللجنة العليا" أي "الملاعب الثمانية و17 موقعا لا دخل لها بالمسابقة ومواقع أخرى ذات صلة ضمن مشاريع اللجنة العليا".

إعلان

فردا على سؤال خلال برنامج تلفزيوني بريطاني بشأن عدد الوفيات بين العمال المهاجرين العاملين "لبطولة المونديال"، قال الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث حسن الذوادي الثلاثاء إن التقديرات تتراوح بين "400 إلى 500" شخص، مشيرا إلى أن "وفاة واحدة هي كثيرة جدا".

لكن اللجنة المنظمة قالت في بيان إن هذه الأرقام "تشير إلى الإحصاءات الوطنية التي تغطي الفترة 2014-2020 لكل الوفيات المرتبطة بالعمل (414) على مستوى الدولة في قطر، وكل القطاعات ومن كل الجنسيات".

وأعاد المنظمون القطريون تأكيد وقوع "ثلاث وفيات مرتبطة بالعمل و37 وفاة غير مرتبطة بالعمل في مشاريع اللجنة العليا" أي "الملاعب الثمانية و17 موقعا لا دخل لها بالمسابقة ومواقع أخرى ذات صلة ضمن مشاريع اللجنة العليا". ونشرت هذه الأرقام في التقارير العامة السنوية بين عامَي 2014 و2021، وهي الفترة التي نفّذت خلالها معظم أعمال البنى التحتية.

ومنذ فوزها باستضافة مونديال 2022 في العام 2010، تعرضت قطر التي يبلغ عدد سكانها 2,9 مليون نسمة أكثر من 80 % منهم أجانب، لانتقادات بسبب قوانين العمل فيها وظروف المعيشة والعمل لعمالها المهاجرين.

ولطالما نفت الدوحة مقتل آلاف العمال المهاجرين العاملين في مواقع البناء المرتبطة بكأس العالم والتي وفّرتها وسائل إعلام غربية ومنظمات غير حكومية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية