تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تونس "مستاءة" وتستنكر حملة "تستفز مشاعر المسلمين" باسم حرية التعبير

الرئيس التونسي قيس سعيّد
الرئيس التونسي قيس سعيّد © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

استنكرت السلطات التونسية الثلاثاء 10/27 حملة "تقودها بعض الجهات" تستفز المسلمين كما نددت مشيخة الزيتونة "الهجمة الشرسة المنظمة" في فرنسا ودعت الى مقاطعة المنتجات الفرنسية.

إعلان

وقالت وزارة الخارجية التونسية في بيان الأربعاء "تعبر تونس عن استيائها العميق من الحملة التي تقودها بعض الجهات باسم حرية التعبير والتي تستفز مشاعر ومقدسات المسلمين وتمس بالرسول" محمد. وأثار خطاب دفاع عن حرية التعبير ألقاه الرئيس الفرنسي خلال تكريم وطني للمدرّس الذي قُطع رأسه في هجوم شنه إرهابي في 16 تشرين الأول/أكتوبر بسبب عرضه رسوماً كاريكاتورية للنبي محمد على تلاميذه في الصفّ، غضب الكثير من الدول الإسلامية.

ووعد ماكرون خصوصاً بأن تواصل فرنسا الدفاع عن نشر هذه الرسوم باسم حرية التعبير. وأكد أن القتيل "كان يجسّد الجمهورية" وأنّ بلاده لن تتخلى "عن الرسوم الكاريكاتورية" هذه. انتهى وعد ماكرون الى سيل من الانتقادات في دول اسلامية من المغرب وصولا الى باكستان.

بالموازاة مع ذلك، نددت الهيئة العلمية لمشيخة جامع الزيتونة، في بيان الأربعاء "بكل عبارات الشجب والاستنكار الهجمة الشرسة المنظمة على مقدسات الاسلام واستفزاز مشاعر المسلمين الصادرة عن الرئيس الفرنسي وحكومته من خلال الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي الامة الاسلامية". وأضافت هذه الهيئة الدينية التابعة لأهم جامع في تونس أن "الحملة المسعورة" هدفها "مكاسب انتخابية على حساب مقدسات المسلمين" وتظهر "الحقد الدفين والحسد المقيت لانتشار الاسلام في القارة الأوروبية".

كما دعت المشيخة رؤساء الدول والملوك والأمراء الى "القيام بواجبهم تجاه رسولهم". وطلبت من رجال القانون "التصدي لهذه الهجمة الشرسة عبر القنوات القانونية لدى المحاكم لدولية، بالاضافة الى مقاطعة البضائع والشركات الفرنسية "حتى تعتذر الحكومة الفرنسية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.