تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أمين عام "بوليساريو" يشيد بموقف الجزائر ويهدد: "الشعب الصحراوي سيواصل الكفاح"

الأمين العام لجبهة البوليساريو أبراهيم غالي
الأمين العام لجبهة البوليساريو أبراهيم غالي © فليكر (GovernmentZA)
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

شنّ الأمين العام لجبهة "البوليساريو" إبراهيم غالي الثلاثاء 17 تشرين الثاني 2020 هجوماً على المغرب واعتبر أن "الجمهورية الصحراوية" لم تكن ترغب في إراقة الدماء لكن "النظام التوسعي المغربي فرض عليها ذلك".

إعلان

وهدّد غالي، الذي يشغل منصب "رئيس الجمهورية الصحراوية" المعلنة من طرف واحد في مناطق الصحراء الغربية المتنازع عليها، بأن "مقاومة الشعب الصحراوي ستكون باللغة التي يفهمها المستعمر المغربي" وأنه "في حرب وسيواصل الكفاح حتى النصر".

وتجدّد تبادل إطلاق النار بين المغرب من جهة وجبهة بوليساريو المطالبة باستقلال الصحراء الغربية من جهة أخرى الأربعاء 18 تشرين الثاني 2020 وذلك بحسب الأمم المتحدة التي لم تعلن سقوط أي قتلى.

وكانت البوليساريو أعلنت الجمعة 13 تشرين الثاني 2020 "حالة الحرب" ردّاً على عملية عسكرية شنّها المغرب لإعادة فتح معبر الكركرات الحدودي في المنطقة العازلة باتجاه موريتانيا، وذلك بعد "عرقلة" المرور منه من طرف أعضاء في بوليساريو لثلاثة أسابيع، بحسب الرباط.

وحمل غالي في تصريحات نقلتها "وكالة الأنباء الصحراوية" بشدة على المملكة المغربية واصفاً "النظام المغربي" بـ"المتعجرف وعليه أن يدفع الثمن" مطالباً المجتمع الدولي بالتحرك ومشيداً بموقف الجزائر "من القضية الصحراوية" مؤكداً أنها "كانت دائماً حاضرة إلى جانب الشعب الصحراوي".

وجدد العاهل المغربي الملك محمد السادس في اتصال هاتفي مع الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش الثلاثاء 17 تشرين الثاني 2020 التأكيد على "تشبث المغرب الراسخ بوقف إطلاق النار".

لكنه أضاف "وبالحزم ذاته، تظل المملكة عازمة تمام العزم على الرد، بأكبر قدر من الصرامة، وفي إطار الدفاع الشرعي، على أي تهديد لأمنها وطمأنينة مواطنيها"، بحسب ما أفاد بيان للديوان الملكي.وتابع أن المملكة "ستواصل اتخاذ الإجراءات الضرورية بهدف فرض النظام وضمان حركة تنقل آمنة وانسيابية للأشخاص والبضائع في هذه المنطقة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.