تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المغرب وإسرائيل يطبعان العلاقات: أبرز ردود الفعل العربية والعالمية

رئيس الوزراء الإسرائيلي ينيامين نتانياهو وملك المغرب محمد السادس
رئيس الوزراء الإسرائيلي ينيامين نتانياهو وملك المغرب محمد السادس © رويترز/أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
5 دقائق

سجلت ردود فعل متفاوتة على اعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب مساء الخميس 12/11 تطبيع العلاقات بين المغرب وإسرائيل والاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية.

إعلان

فبعد الإمارات العربية المتحدة والبحرين والسودان بات المغرب رابع دولة عربية تتعهد منذ آب/اغسطس تطبيع العلاقات مع الدولة العبرية. ويعتبر المغرب الصحراء الغربية جزءا لا يتجزأ من ترابه الوطني ويسيطر على 80 بالمئة من أراضيها التي تبلغ مساحتها 266 ألف كلم مربع، ويقترح منحها حكما ذاتيا موسعا تحت سيادته، في حين تطالب جبهة البوليساريو منذ سنوات بإجراء استفتاء تقرير مصير بموجب اتفاق وقف إطلاق نار وُقّع العام 1991 برعاية الأمم المتحدة بعد حرب استمرت 16 عاماً.

المغرب

أكد المغرب الخميس "استئناف العلاقات الدبلوماسية" مع إسرائيل "في أقرب الآجال" ووصف قرار واشنطن الاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية المتنازع عليها بـ"الموقف التاريخي" مشددا على "الدور التاريخي الذي ما فتئ يقوم به المغرب في التقريب بين شعوب المنطقة، ودعم الأمن والاستقرار بالشرق الأوسط". وقدم العاهل المغربي "جزيل الشكر" إلى الرئيس الأميركي على "الموقف التاريخي" من الصحراء الغربية.

إسرائيل

رحب رئيس الورزاء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بالاتفاق "التاريخي" موضحا "سنقيم أولا مكتبي ارتباط ومن ثم علاقات دبلوماسية مباشرة بين البلدين (..) ورحلات مباشرة" قريبا بين البلدين.

الفلسطينيون

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الخميس أن قرار تطبيع العلاقات بين المغرب وإسرائيل "خطيئة سياسية، لا تخدم القضية الفلسطينية"، بحسب المتحدث باسم الحركة. وقال حازم قاسم المتحدث باسم حركة حماس في تصريح لوكالة فرانس برس إن القرار يمثل "خطيئة سياسية لا تخدم القضية الفلسطينية وتشجع الاحتلال على تنكره لحقوق شعبنا". وتابع أن "الاحتلال يستغل كل حالات التطبيع من أجل زيادة جرعة سياسته العدوانية ضد شعبنا الفلسطيني وزيادة تغوله الاستيطاني". ولم يصدر على الفور تعليق للرئيس الفلطسيني محمود عباس الذي أكد العاهل المغربي أنه اتصل به هاتفيا مؤكدا له أن تدابير التطبيع "لا تمس بأي حال من الأحوال، الالتزام الدائم والموصول للمغرب في الدفاع عن القضية الفلسطينية العادلة".

مصر

رحّب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الخميس بإعلان تطبيع العلاقات بين المغرب وإسرائيل معتبرا إياه "خطوة هامة" للمنطقة. وكتب السيسي في تغريدة "تابعت باهتمام بالغ التطور المهم بشأن اتفاق المغرب وإسرائيل على تطبيع العلاقات بينهما برعاية أميركية" مضيفا "أثمن هذه الخطوة الهامة باعتبارها تحقق مزيدا من الاستقرار والتعاون الإقليمي في منطقتنا".

اسبانيا

أكدت إسبانيا القوة الاستعمارية سابقاً في الصحراء الغربية، أنها ستحترم "قرارات الأمم المتحدة لإيجاد مخرج" للنزاع في الصحراء الغربية، مرحبة في الوقت ذاته بقرار التطبيع بين المغرب وإسرائيل.

جبهة بوليساريو

نددت جبهة البوليساريو "بأشدّ العبارات" بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية. وقالت وزارة الإعلام الصحراوية "تدين حكومة الجمهورية الصحراوية وجبهة البوليساريو بأشد عبارات الإدانة إقدام الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب على الاعتراف للمغرب بما لا يملك لمن لا يستحق". وأضافت ان "قرار ترامب لا يغير في أي شيء من الطبيعة القانونية للقضية الصحراوية حيث إن المجتمع الدولي لا يعترف للمغرب بالسيادة على الصحراء الغربية، لأنها تبقى ملكا حصريا للشعب الصحراوي".

الأمم المتحدة

أكد الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة أن موقف انطونيو غوتيريش لم يتغير حيال الصحراء الغربية بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالسيادة المغربية على هذه المنطقة. وقال ستيفان دوجاريك إن غوتيريش "يرى (..) أنه لا يزال بالامكان التوصل إلى حل على أساس قرارات مجلس الأمن الدولي". والمباحثات التي تجرى بين المغرب وجبهة بوليساريو برعاية الأمم المتحدة متوقفة منذ آذار/مارس 2019. وتطالب الجبهة منذ سنوات باستفتاء حول تقرير المصير.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.