تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ليبيا: مبتورو الأطراف جراء الحرب بين مطرقة العلاج وسندان الانتظار الطويل

مقاتلون ليبيون
مقاتلون ليبيون © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
5 دقائق

يفتح رضوان جبريل أبواب متجره الصغير لبيع الأسماك في مدينة مصراتة الواقعة شرق العاصمة الليبية كل يوم، متخطياً إعاقة في ساقه اليمنى تعرض لها قبل حوالي عشر سنوات بفعل المعارك التي شهدتها المدينة إبان الانتفاضة التي أطاحت بنظام العقيد معمر القذافي.

إعلان

يعرض جبريل الأسماك ويبيع الزبائن ويتحرك بساقه الاصطناعية برشاقة تفوق أحيانا الأصحاء من أقرانه،  في المتجر الذي افتتحه بمساعدة أخيه، لكن ذلك لا يعني أن هذا العمل الذي يتطلب حركة متواصلة ليس  صعباً لإنسان فقد ساقه.

ويروي رضوان (38 عاما)، المقاتل السابق، لوكالة فرانس برس كيف أصيب، قائلا "في بداية الثورة، أصيبت ساقي جراء شظايا صاروخ. وبعد رحلات علاج داخل البلاد وخارجها، أبلغني الأطباء أن لا أمل في علاجها (...)، وجاء قرار بترها الذي تلقيته بشيء من الصدمة والصبر في آن".

ويضيف "ركبت ساقا صناعية في إيطاليا، وتخطيت الأمر. بعد كل هذه السنين، صارت الساق متهالكة وأنا بحاجة لساق جديدة. لكن يبدو أن العملية ليست سهلة، إذ هناك المئات وربما الآلاف الذين ينتظرون دورهم لتركيب أطراف صناعية".

ويتابع رضوان "لا بديل أمامي سوى العمل في هذا المتجر، لأن الفرص معدومة أمامي مع إعاقتي، بينما نحتاج إلى وظيفة تناسب وضعنا الصحي".

وخلّفت النزاعات المسلحة في ليبيا منذ العام 2011 آلاف الجرحى ومبتوري الأطراف.

"فقدان الثقة بالنفس"

وفقد محمد النوري من مدينة الزاوية غرب طرابلس يده اليسرى في المعركة التي شارك فيها لصد هجوم قوات المشير خليفة حفتر على العاصمة قبل أشهر، وهو يكابد العناء من أجل تركيب يد صناعية لاستعادة جزء من حياته التي تغيرت تماما.

ويقول محمد (28 عاما) "فقدت يدي جراء الإصابة بغارة جوية، وركبت يدا صناعية موقتة في انتظار استكمال العلاج في ألمانيا لتركيب يد دائمة".

ويتابع "كل شيء تغير بعد خسارتي يدي. كنت أعمل في مقهى خاص، لكن لم يعد العمل فيه ممكنا (...)، نفسياً احتاج وقت طويل لاستعادة الثقة".

ويطالب محمد النوري السلطات بالاهتمام بالشباب الذين فقدوا أطرافهم، وليس فقط بعلاجهم. ويقول "نحتاج إلى تأهيلنا نفسياً أولاً، وثانياً والأهم توفير عمل لاستكمال حياتنا بشكل طبيعي، والاندماج من دون تمييز" في المجتمع.

خطة حكومية

ولمواجهة الأعباء الناتجة عن ارتفاع أعداد مبتوري الأطراف، استحدثت حكومة الوفاق الوطني قبل ثلاثة أعوام مركزاً حكومياً لتوفير الأطراف الصناعية يعيد تأهيل المصابين ذوي الإعاقات الدائمة. ويتوقع افتتاحه في نهاية آذار/مارس.

ويقول المدير العام للمركز الوطني للأطراف الصناعية الصادق الحداد لوكالة فرانس برس من داخل مقر المركز في مصراتة إن عدد المصابين مبتوري الأطراف المسجلين للحصول على أطراف، ثلاثة آلاف وربما يرتفع إلى أربعة آلاف عقب استكمال عمليات الإحصاء للحرب الأخيرة في غرب ليبيا، مؤكدا أن "20 في المئة  منهم" يحتاجون "الى تركيب أطراف صناعية".

ويشير المسؤول الحكومي الى أن المركز سيغطي أيضا "تكاليف باهظة" للعلاج وتركيب أطراف صناعية في الخارج.

ويوضح أنه تمّ "إبرام اتفاق تعاون مع شركة ألمانية رائدة في مجال تركيب الأطراف"، و"اتفاق مع المجر في مجال العلاج الطبيعي وتوفير مواد صناعة الأطراف التجميلية".

ويتابع "بموجب هذا الاتفاق، سيكون هناك كادر مجري لتشغيل قسم العلاج الطبيعي في المركز لمدة عام واحد لتأهيل خبراتنا المحلية".

ولمواجهة الضغط الناتج عن طلب المصابين المتزايد لتركيب أطراف، قام المركز بعقد توأمة مع جامعة مصراتة للاستفادة من مركزها الخاص للعلاج الطبيعي والتأهيل البدني المدعوم من اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

ويوضح الحداد أن هذه "الشراكة" تشمل أيضا "تقديم المركز بعض المواد الخام لتركيب الأطراف".

وتمكن مركز الجامعة منذ العام 2016 من تركيب أكثر من ألف طرف صناعي لمبتوري الأطراف.

بين فنيي تجهيز الأطراف الصناعية بدر الدين مفتاح، الذي يقول إن الثورة دفعته الى تطوير مهارته لخدمة فاقدي الأطراف. ويروي "مع بداية الثورة واجهتني عشرات حالات مبتوري الأطراف. العام 2019، تحصلت على فرصة تدريب في ألمانيا لمدة عام، لأعود للمساهمة في هذا العمل، خصوصا في ظل ندرة الفنيين الليبيين".

ويشدد مبتورو الأطراف على أهمية المساعدة الحكومية على إدماجهم في المجتمع.

ويشير الى "استحداث مراكز تأهيل نفسي وصالات رياضة" في المركز.

ويقول "نأمل خلال خمسة أعوام الانتهاء من تركيب أطراف لكل من يحتاجها في ليبيا، لأن هذه الخدمة تساعد مبتوري الأطراف على استعادة حياتهم، وتدعمهم على المستوى النفسي".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.