الجزائر: القضاء العسكري يبرئ سعيد بوتفليقة والجنرال توفيق وبشير طرطاق ولويزة حنون من تهمة التآمر

توفيق مدين وبشير طرطاق وسعيد بوتفليقة
توفيق مدين وبشير طرطاق وسعيد بوتفليقة © فيسبوك

برأ القضاء العسكري الجزائري، يوم السبت 02 يناير 2021، كلا من سعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، ورئيس المخابرات الأسبق القوي الجنرال مدين، المدعو توفيق، وأحد أعوانه السابقين الجنرال بشير طرطاق، ورئيسة حزب العمال لويزة حنُّون، من تهمة التآمر على سلطة الدولة والجيش.

إعلان

ويأتي الحكم بعد قبول المحكمة العليا في 28 نوفمبر 2020، الطعن بالنقض الذي تقدم به دفاع المتهمين.

وكان مجلس الاستئناف العسكري قد أصدر، في 10 فبراير 2020، حكما بالسجن 15 سنة في حق كل من الجنرال توفيق وبشير طرطاق وسعيد بوتفليقة بتهمة "المساس بسلطة الجيش والمؤامرة ضد سلطة الدولة"، في حين أدان وزير الدفاع السابق خالد نزار بـ 20 سنة سجنا غيابيا رفقة نجله لطفي وفريد بن حمدين مسير سابق لشركة صيدلانية.

وكان توفيق وطرطاق وسعيد بوتفليقة وحنون قد اعتقلوا في منتصف سنة 2019 وحوكموا في المحكمة العسكرية بولاية البليدة، القريبة من العاصمة الجزائر، بتهمة الاجتماع والتآمر ضد المؤسسة العسكرية والدولة في أعقاب استقالة الرئيس الأسبق عبد العزيز بوتفليقة وتولي عبد القادر بن صالح رئيس مجلس الأمة إدارة شؤون البلاد خلال المرحلة الانتقالية السابقة للانتخابات الرئاسية التي جاءت بالرئيس الحالي عبد المجيد تبون.

ونسبت وكالة فرنس برس إلى مصدر قضائي قوله بأن سعيد بوتفليقة سيتم تحويله إلى سجن مدني في انتظار محاكمته في قضايا أخرى تتعلق بالفساد خلال 20 سنة من حكم شقيقه.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم