هل حاول النواب الإسلاميون والعلمانيون في تونس الانقلاب على رئيس الجمهورية الراحل الباجي قايد السبسي؟

الرئيس التونسي الراحل الباجي قائد السبسي
الرئيس التونسي الراحل الباجي قائد السبسي رويترز

صدر مؤخرا في تونس عن دار ليدرز كتاب بعنوان "جمهوريتان ...وتونس واحدة" ، كتبه السياسي محمد الناصر الذي شغل منصب رئيس الجمهورية التونسية مؤقتا ورئاسة البرلمان .  محمد الناصر تحدث عن فترة قيادته للبرلمان، وعن ما سمي "الخميس الأسود " ومحاولة نواب حركتي "النهضة" الإسلامية وائتلاف "تحيا تونس" العلماني، الانقلاب على رئيس الجمهورية الراحل الباجي قايد السبسي. 

إعلان

مذكرات السياسي محمد الناصر تثير الكثير من الجدل في تونس ، حيث كذّب عدد من أعضاء حزب "تحيا تونس " ما ورد في بعض صفحات الكتاب وقالوا إن الكاتب يسعى لنشر الإثارة، واستنكروا نشر رجل دولة سابق لمعلومات غير مؤكدة وغير موثقة .  

محمد الناصر كتب ، أنه عندما كان رئيسا للبرلمان، وعندما كان رئيس الجمهورية السابق الباجي قائد السبسي يعاني من مشاكل صحية وأدخل إلى المستشفى العسكري قبل وفاته ،  حدث ما يسمى بـ ”الخميس الأسود” يوم 7 يونيو حزيران 2019 ، حيث حاول نواب حركة " النهضة " الإسلامية " و ائتلاف "تحيا تونس" العلماني ،  التحالف ، وتفعيل الفصل 84 من الدستور التونسي ، لإعلان شغور منصب رئيس الجمهورية بسبب العجز ، وتعيين رئيس الحكومة يوسف الشاهد في منصبه . الرئيس السابق  للبرلمان في كتابه ، قال ان مدير الديوان البرلماني ، أعلمه بوجود تحركات غير عادية في صفوف النواب ، وأنه  في نفس الوقت تلقى من وزير الدفاع آنذاك عبد الكريم الزبيدي رسالة يطلب فيها منه العودة لمباشرة  عمله ، لأن نواب النهضة وتحيا تونس بدأوا التحضير لعزل رئيس الجمهورية .  

  • صراع الرئاسة والبرلمان في تونس النهضة 

بمجرد طرح كتاب محمد الناصر للبيع و كتابة بعض المقالات عن "محاولة الانقلاب"، بادر قياديون  من النهضة و تحيا تونس ، إلى نفي هذه الأخبار ، حيث نفى عبد الفتاح مورو ، أحد القادة التاريخيين للنهضة الاسلامية ، وجود مخطط للانقلاب على مؤسسات الدولة ، وتحدث عن رواج شائعة وفاة الباجي قائد السبسي في تلك الفترة  وأنه كان ينفذ عمله كنائب لرئيس البرلمان بسبب مرض محمد الناصر، ولم يسمع بهذا المخطط .

من جانبهم نواب من حزب تحيا تونس ، استغربوا الزج باسم  رئيس الحكومة حينذاك يوسف الشاهد في هذا المخطط ، وقالوا إن السيد محمد الناصر يقدم معلومات مغلوطة وغير صحيحة ، وأن الأوضاع في صيف 2019 كانت غير مستقرة مع حدوث أعمال إرهابية في العاصمة وانتشار خبر وفاة رئيس الجمهورية ، وفي ظل غياب المحكمة الدستورية ، دعا بعض النواب لعقد جلسة طارئة.

صدور كتاب محمد الناصر، وبعيدا عن صحة الأخبار الواردة فيه، يعتبر وثيقة تاريخية مهمة عن أحد السياسيين التونسيين المخضرمين ، الذي كان شاهدا وفاعلا في التطورات السياسية لتونس على مدى خمسة عقود . 

من جانب اخر، الكتاب يسلط الضوء على صراع السلطة الذي عاشته وتعيشه تونس منذ نحو عقد، بين مؤسسة الرئاسة من جهة ومؤسسة البرلمان ورئاسة الحكومة من جهة أخرى، والذي مازال مستمرا إلى الآن بين رئيس الجمهورية قيس سعيد وبين رئيس الحكومة هشام المشيشي . نظام تونسي لا هو بالرئاسي ولا هو بالبرلماني . 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية