فرنسا "تأسف" لتصريحات وزير جزائري انتقد لقاء السفير الفرنسي بقيادات معارضة

في العاصمة الجزائرية
في العاصمة الجزائرية © أ ف ب

عبرت فرنسا الاثنين 12 نيسان 2021 عن أسفها بسبب انتقادات وتهديدات تلقاها السفير الفرنسي من قبل السلطات والتي لا تعكس، بحسبها، "نوعية" العلاقات الثنائية بين البلدين.

إعلان

وكان وزير الاتصال والمتحدث باسم الحكومة الجزائرية عمار بلحمير قد طلب في مقابلة صحفية من السفير فرانسوا جوييت صراحة الامتناع عن لقاء قادة الأحزاب السياسية الجزائرية بمن فيهم المعارضون المؤيدون للانتقال الديمقراطي وقياديون في الحراك الجزائري.

ورداً على سؤال حول نشاط السفير جوييت، حذر بلحمير بالقول "أعتقد أن السفير الفرنسي لن يفوت هذه الفرص الثمينة بفضل خبرته الكبيرة ومعرفته بحدود وقواعد الممارسة الدبلوماسية، وخاصة في الجزائر، الذي لن يتردد، إذا لزم الأمر، في اتخاذ الإجراءات اللازمة لتصحيح الوضع".

واعتاد بلحيمر، الصحفي السابق البالغ من العمر 65 عاماً والحاصل على شهادة في القانون من جامعة فرنسية، على الإدلاء بتصريحات انتقادية ضد فرنسا.

من جهتها أسفت وزارة الخارجية الفرنسية لهذه التصريحات "التي لا تعكس جودة علاقاتنا الثنائية ولا ديناميات تقويتها، بدعم من أعلى المستويات" في البلدين.

وقدم السفير الجزائري الجديد لدى فرنسا محمد عنتر داود الاثنين أوراق اعتماده إلى الرئيس إيمانويل ماكرون في أجواء وصفها الطرفان بالإيجابية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم