تركيا تؤكد أن اتهامها بالتدخل في الشأن الجزائري "ادعاءات كاذبة"

الرئيس الجزائري في استضافة لنظيره التركي
الرئيس الجزائري في استضافة لنظيره التركي © رويترز

نشرت السفارة التركية في الجزائر الأحد 19 أبريل 2021 بيانا تنفي فيه "أي نية للتدخل في المشهد السياسي الجزائري"، مضيفة أن ما نقلته وسائل الإعلام في هذا الشأن "ادعاءات لا أساس لها".

إعلان

بيان السفارة التركية جاء ردا على تقارير إعلامية جزائرية تحدثت عن بوادر أزمة بين الجزائر وانقرة إثر لقاءات رسمية تمت بين ممثلين عن السلطات التركية وأعضاء من "حركة رشاد" التي تسعى السلطات الجزائرية لتصنيفها ضمن التنظيمات الإرهابية،

في محاولة لتأكيد عكس ما نشر، ذكرت تركيا عبر بيان سفارتها أنه "من الواضح أن ناشري هذه الدعاية والإشاعات الكاذبة... لا يأخذون بعين الاعتبار عمق الروابط الأخوية بين البلدين".

كانت صحيفة "الخبر" الجزائرية، نقلت عن "مصادر مطلعة" قولها، "إن اجتماعات رسمية جمعت فى مناسبتين ممثلين عن الحكومة التركية بعناصر من حركة رشاد، في مدينتي إسطنبول وأنطاليا. وأوضحت المصادر أن موضوع اللقاءات تمحور حول توفير الدعم اللوجيستى والسياسى بهدف "تقوية التنظيم وتمكينه من الشارع الجزائرى"، مشيرة إلى أن أمر ذلك "انتهى إلى علم السلطات الجزائرية".

يذكر أن المجلس الأعلى للأمن فى الجزائر خلال اجتماعه يوم 6 أبريل 2021 بقيادة الرئيس الجزائرى عبد المجيد تبون، سجل أن "أعمالا تحريضية وانحرافات خطيرة من قبل أوساط انفصالية وحركات غير شرعية ذات مرجعية قريبة من الإرهاب تستغل المسيرات الأسبوعية التي ينظمها الحراك الشعبى"، فى إشارة واضحة إلى "حركة رشاد" و"حركة استقلال منطقة القبائل".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم