بالفيديو - إبراهيم غالي يصل الجزائر والرئيس تبون يزوره في المستشفى العسكري

الأمين العام لجبهة البوليساريو أبراهيم غالي
الأمين العام لجبهة البوليساريو أبراهيم غالي © أ ف ب

عاد زعيم جبهة بوليساريو إبراهيم غالي إلى الجزائر الأربعاء 06/02 آتياً من اسبانيا التي كان قد وصلها سراً بغرض العلاج في شهر نيسان/ابريل ما أثار أزمة دامت عدّة اسابيع بين مدريد والرباط.

إعلان

واكد مصدر حكومي إسباني أن زعيم جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) غادر إسبانيا ليلا متوجها إلى الجزائر، الداعمة الرئيسية للجبهة. وقال المصدر "إنه في الجزائر". ونقلت الإذاعة الجزائرية عن السفير الصحراوي لدى الجزائر عبد القادر طالب عمر، أنّ غالي وصل حوالى الساعة الثالثة فجراً (02,00 بتوقيت غرينتش) "لاستكمال فترة النقاهة".

وأضاف طالب أنّ حالته الصحية "في تحسن ولم يعد هناك اي داع لبقائه في المستشفى الاسباني". كما زاره الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في مستشفى عين النعجة العسكري في الجزائر العاصمة، وكان برفقته رئيس أركان الجيش الفريق السعيد شنقريحة.

ونقلت الإذاعة الجزائرية وصف الرئيس الجزائري لزيارته بالواجب، وتجديده موقف بلاده "الداعم للقضية الصحراوية". وكانت وزارة الخارجية الإسبانية قالت مساء الثلاثاء إنّ غالي "خطّط لمغادرة إسبانيا هذه الليلة من مطار بامبلونا" في شمال البلاد، من دون أن تحدّد وجهة الطائرة.

وكانت سلطة الطيران المدني الاسباني أكدت أن "طائرة مدنية جزائرية" متجهة إلى لوغرونيو دخلت الثلاثاء المجال الجوي الاسباني ثم عادت أدراجها بناء على "أمر من المراقبين الجويين العسكريين".

وجاءت مغادرة ابراهيم غالي بعد امتناع قاض اسباني استمع اليه الثلاثاء في إطار شكويين قدّمتا ضدّه في ملفّي "تعذيب" وارتكاب "إبادة"، عن اتخاذ أي إجراء بحقّه فيما كان مقدمو الدعوى يطالبون بمصادرة جواز سفره وتوقيفه احتياطيا. وبرر القاضي قراره بأن "تقرير الادعاء لم يقدم أدلة" تثبت ان زعيم بوليساريو "مسؤول عن جنحة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم