الجزائريون يدلون بأصواتهم في أول انتخابات تشريعية منذ بدء الحراك

ملصقات باسماء المرشحين للانتخابات التشريعية في الجزائر
ملصقات باسماء المرشحين للانتخابات التشريعية في الجزائر © (فيصل مطاوي، الجزائر)

فتحت مراكز الاقتراع بالجزائر يوم السبت 12 يونيو 2021 في انتخابات برلمانية تأمل المؤسسة الحاكمة أن تطوي صفحة عامين من الاضطرابات السياسية لكن من المتوقع أن يتجاهلها كثير من الناخبين.

إعلان

ودعا الرئيس عبد المجيد تبون إلى المشاركة في عملية التصويت، لكن انتخابات أجريت في الفترة الأخيرة لم تشهد إقبالا كبيرا مع قناعة كثيرين بأن السلطة الحقيقية تكمن بين أيدي الجيش وقوى الأمن.

وفي مركز اقتراع داخل مدرسة ابتدائية قرب مكتب رئيس الوزراء عبد العزيز جراد بوسط الجزائر العاصمة كان ثلاثة من الشرطة يقفون للحراسة. وقبل دقائق من بدء التصويت كان خمسة ينتظرون في الخارج للإدلاء بأصواتهم.

وقال معلم يبلغ من العمر 33 عاما "نأمل أن يكون البرلمان القادم قوة تضغط من أجل التغيير الذي تريده الغالبية".

لكن على مقهى قريب قال موظف بريد عمره 42 سنة إن الانتخابات لن تغير شيئا وإنه لن يشارك فيها. وقال "برلماننا بلا سلطان".

ومن المقرر إغلاق مراكز الاقتراع رسميا الساعة 1900 بتوقيت جرينتش على أن تُعلن النتائج الأحد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم