متمسكة بـ"حرية الإعلام": باريس تعرب عن "أسفها" لقرار الجزائر سحب اعتماد "فرانس 24"

قناة فرانس 24 التلفزيونية
قناة فرانس 24 التلفزيونية © أ ف ب

أعربت باريس عن "أسفها" لقرار الجزائر سحب اعتماد قناة "فرانس 24" الإخبارية مجددة تمسكها بـ "حرية الإعلام"، وفق ما ذكرت الخارجية الفرنسية يوم الاثنين 14 يونيو 2021.

إعلان

وعزت الجزائر هذا القرار إلى "التحامل المتكرر" للقناة وأنها وجهت في آذار/مارس تحذيرا اخيرا الى القناة على خلفية تغطيتها لتظاهرات الحراك المعارض.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية "تلقت فرنسا بأسف القرار الذي اتخذته السلطات الجزائرية يوم أمس بسحب اعتماد قناة فرنسا 24 ومراسليها في الجزائر".

وأضافت أغنيس فون دير مول "أن فرنسا تدافع عن حرية التعبير وحرية الإعلام، في الجزائر وفي جميع أنحاء العالم"، مستخدمة خطاب الخارجية الفرنسية المعتاد حول انتهاكات الحريات العامة في هذا البلد.

وتابعت "أن حرية الاعلام هو حق جوهري يجب أن يكون مصاناً وتتمسك به فرنسا بشدة".

ويأتي قرار الجزائر سحب اعتماد قناة "فرانس 24" غداة الانتخابات التشريعية التي شهدت نسبة مشاركة ضعيفة.

واعربت "فرانس 24" عن استغرابها "لعدم تلقيها أي تبرير" يتعلق بسحب الاعتماد مؤكدة أنها تقوم "بتغطية الأخبار في الجزائر بشفافية واستقلال ونزاهة".

وتخضع وسائل الاعلام الاجنبية العاملة في الجزائر منذ اعوام لآلية اعتماد بيروقراطية وغير شفافة.

كما لم يحصل مدير مكتب وكالة فرانس برس في الجزائر فيليب أغريه منذ تعيينه في تشرين الأول/اكتوبر 2019 على اعتماد السلطات. ولم يتم تقديم أي مسوغ لذلك.

كذلك، فإن ظروف العمل صعبة بالنسبة الى الصحافيين الجزائريين على خلفية قمع السلطات للحراك الذي يطالب بتفكيك النظام القائم منذ استقلال البلاد عام 1962.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم