الجزائر: الجيش يضبط نحو خمسة قناطير من الكوكايين غرب البلاد

اتلاف كميات مصادرة  من الكوكايين المحجوزة
اتلاف كميات مصادرة من الكوكايين المحجوزة © (رويترز

ضبط حراس السواحل للجيش الجزائري مساء الأحد 27 يونيو 2021 نحو خمسة قناطير من مخدر الكوكايين، عثر عليها صيادون في عرض البحر قرب ساحل وهران، غرب البلاد، كما أفاد بيان لوزارة الدفاع الإثنين.

إعلان

وجاء في البيان" تمكن حراس السواحل لقيادة القوات البحرية بالواجهة البحرية الغربية بوهران، يوم 26 جوان 2021 على الساعة العاشرة مساء (21:00 ت غ) من إحباط محاولة إدخال كمية ضخمة من مادة الكوكايين كانت موجهة لإغراق بلادنا بالسموم والمخدرات".

وتابع "العملية انطلقت إثر بلاغ من طرف صيادين جزائريين، يُفيد بتواجد أكياس مشبوهة تطفو فوق سطح البحر (...)على بعد 6 أميال بحرية شمال غرب رأس كاربون بوهران، أين تم انتشال وضبط كمية من مادة الكوكايين بوزن يُقدر بـ 490,05 كيلوغرام كانت موزعة على 442 صفيحة".

وأكدت التحاليل المخبرية للمصالح المختصة للدرك الوطني أن الأمر يتعلق فعلا بمادة الكوكايين، "في حين لا يزال التحقيق متواصلا قصد الوقوف على كامل الحيثيات والتفاصيل المتعلقة بهذه المحاولة الإجرامية" كما أوضح البيان.

وهذه أكبر شحنة كوكايين يتم ضبطها منذ 2018 عندما عثر على أكثر من 700 كلغ داخل باخرة نقل لحوم استوردها من البرازيل، رجل اعمال جزائري مقرب من دوائر السلطة في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

ولم ينته التحقيق بعد في هذه القضية إلا أن تداعياتها كانت كبيرة على السلطات، أهمها إقالة المدير العام للشرطة آنذاك اللواء عبد الغني هامل، بعد اكتشاف تورط سائقه الخاص، ثم إيداعه السجن في عدة قضايا فساد مع أفراد من عائلته.

وشملت التحقيقات كل الأشخاص الذين كانوا يترددون على مكتب مستورد اللحوم كمال شيخي، ومنهم نجل الرئيس الحالي عبد المجيد تبون، الذي سجن قبل ان تتم تبرئته.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم