مجموعة من 119 مهاجراً تخترق السياج الحدودي وتدخل مليلة الإسبانية من المغرب

ضباط الأمن المغاربة يقومون بالحراسة أثناء سير المهاجرين على الساحل في مدينة الفنيدق الشمالية في محاولة لعبور الحدود من المغرب إلى جيب سبتة الإسباني في شمال إفريقيا في 18 مايو 2021.
ضباط الأمن المغاربة يقومون بالحراسة أثناء سير المهاجرين على الساحل في مدينة الفنيدق الشمالية في محاولة لعبور الحدود من المغرب إلى جيب سبتة الإسباني في شمال إفريقيا في 18 مايو 2021. © أ ف ب

نجحت مجموعة تضم 119 مهاجرا يتحدرون من جنوب الصحراء الكبرى في دخول جيب مليلية الإسباني الاثنين 07/12 بعد عبور السياج الحديدي الثلاثي الذي يفصلها عن المغرب، بحسب السلطات الإسبانية.

إعلان

وقالت رئاسة الشرطة في مليلية لوكالة فرانس برس ان 200 مهاجر حاولوا دفع السياج بالقوة من المغرب حوالي الساعة 4,30 (02,30 ت غ). وسرعان ما تحرك الحرس المدني الإسباني والشرطة المغربية لمحاولة منعهم، لكن 119 مهاجرا، جميعهم من الرجال، تمكنوا من دخول مليلية.

وجرى نقلهم على الفور إلى مركز للإقامة الموقتة ووضعهم في منطقة خاصة لاخضاعهم إلى اختبارات كوفيد-19. وأصيب خمسة عناصر من الحرس المدني ومهاجر في الحادث، بحسب الشرطة.

يعد جيبا مليلة وسبتة شمال المغرب منفذا تقليديا للمهاجرين الذين يحاولون من حين لآخر التسلل عبر تسلق السياج الحديدي المحيط بهما. ويشكلان الحدود البرية الوحيدة بين إفريقيا وأوروبا.

وكانت سبتة شهدت منتصف أيار/مايو تدفقا استثنائيا لنحو عشرة آلاف مهاجر معظمهم مغاربة، بينهم الكثير من القاصرين، مستغلين تراخيا في مراقبة الحدود من الجانب المغربي على خلفية توتر في العلاقات بين البلدين منذ بداية نيسان/أبريل على اثر استقبال مدريد رئيس جبهة بوليساريو ابراهيم غالي لتلقي العلاج من كوفيد-19.

غادر غالي إسبانيا في أوائل حزيران/يونيو إلى الجزائر، لكن العلاقات بين مدريد والرباط لا تزال متوترة. وأشارت رئاسة الشرطة في مليلية، من جهتها، إلى "التعاون الفعال" للشرطة المغربية الإثنين في محاولتها منع دخول المهاجرين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم