المحامي ويليام بورون يدين نظاما في تونس "يتحول إلى استبدادي"

المحامي الفرنسي ويليام بوردون يدافع منذ فترة طويلة عن كبرى شخصيات المجتمع المدني في تونس. صورة ملتقطة في أكتوبر/تشرين الأول 2018، في مدينة بوردو.
المحامي الفرنسي ويليام بوردون يدافع منذ فترة طويلة عن كبرى شخصيات المجتمع المدني في تونس. صورة ملتقطة في أكتوبر/تشرين الأول 2018، في مدينة بوردو. © إذاعة فرنسا الدولية

أعرب المحامي الفرنسي في مجال حقوق الانسان، ويليام بوردون، في حديثه لإذاعة فرنسا الدولية، عن استيائه وقلقه من الإجراءات الاستثنائية التي اتخذها الرئيس التونسي قيس سعيّد ودان ما وصفه بنظام "يتحول إلى نظام استبدادي."

إعلان

في الحوار الذي أجراه مع الصحافي كريستوف بوابوفييه بإذاعة فرنسا الدولية يوم الأربعاء 29 سبتمبر/أيلول 2021 ، استند المحامي ويليام بوردون إلى آراء أساتذة تونسيين وأجانب مختصين في القانون الدستوري وشاطرهم الاعتقاد بأن إجراءات الرئيس التونسي قيس سعيّد التي اتخذها في ال 25 من يوليو/تموز 2021 تعد بمثابة انقلاب، بل وذهب إلى أبعد من ذلك بالقول "إن تعليق عمل البرلمان إضافة إلى أعمال الاضطهاد التي استهدفت المحامين وحتى بعض القضاة وممارسة ضغوط على القضاء...بكل ذلك لم نعد أمام انزلاق نحو السلطوية وإنما أمام نظام أصبحت تبدو عليه كل ملامح النظام الاستبدادي"، بحسب قول ويليام بوردون.

اعتبر ويليام بوردون أن تونس تنزلق نحو "نظام استبدادي"

 

شوقي الطبيب، من رئيس أسبق للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد إلى مُتهم بالفساد

وأشار المحامي ويليام بوردون إلى حال المحامي شوقي الطبيب الذي كان عميدا سابقا للهيئة الوطنية للمحامين بتونس ورئيسا أسبق للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد في الفترة ما بين 2016 و2020. وقال بوردون "إن هذا الرجل الشجاع والنزيه الذي تحدى دكتاتورية بن علي، أن يتم إخضاعه للإقامة الجبرية دون أي إجراء رسمي أو رسالة...هذا الرجل الذي أدار الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد مقاوما طيلة سنوات من أجل الكشف عما يعد مرضا مزمنا في تونس...أن يتحمل هذا الرجل المصير الذي يتحمله اليوم أمرٌ لا يطاق."

استنكر ويليام بوردون إخضاع شوقي الطبيب للإقامة الجبرية

 

وأضاف ويليام بوردون أن ما يثير قلقا شديدا هو الملاحقات التي تجرى بحق محامين "دون احترام أبسط قواعد المحاكمة العادلة وإحالة ملفاتهم إلى القضاء العسكري" مشيرا إلى ما اعتبرها "عادة قديمة" تتمثل في "ممارسة الاضطهاد السياسي تحت غطاء إجراءات القانون العام".

ويليام بوردون ينتقد ملاحقة محامين في تونس

 

يذكر أن الرئيس الأسبق للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد شوقي الطبيب وُضع قيد الإقامة الجبرية منذ أكثر من شهر. وكان القضاء التونسي فتح تحقيقا بحقه أواخر شهر يوليو/تموز الماضي فيما يتعلق ب ‍"الاشتباه في الاحتيال واستخدام التزوير" وهي اتهامات نفاها شوقي الطبيب مستنكرا قرار وضعه تحت الإقامة الجبرية الذي وصفه ب"قرار ظالم وغير دستوري".

في هذا الخصوص قدم المحامي ويليام بوردون عريضة للفريق العامل المعني بمسألة الاحتجاز التعسفي الراجع بالنظر إلى المفوضية العليا لحقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة.  

منذ إعلان الرئيس التونسي قيس سعيّد عن الإجراءات الاستثنائية تم وضع أكثر من 50 مسؤولا تحت الإقامة الجبرية من بينهم وزير البيئة السابق عن حزب تحيا تونس رياض المؤخر ووزير الاتصالات السابق القيادي في حركة النهضة أنور معروف وعدد من النواب ورجال الأعمال والقضاة.

للاستماع إلى حوار المحامي ويليام بوردون كاملا باللغة الفرنسية انقر الرابط أدناه.

مقابلة المحامي ويليام بوردون لإذاعة فرنسا الدولية

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم