حكم قضائي بسنة سجنا ضد مدافع عن حقوق المثليين في تونس بتهمة "ازدراء النبي"

الشرطة التونسية في العاصمة تونس
الشرطة التونسية في العاصمة تونس © رويترز

أعلن رئيس جمعية "شمس" التونسية للدفاع عن حقوق المثليين يوم الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 أن القضاء أصدر في حقه حكما بالسجن سنة بتهمة "ازدراء النبي".

إعلان

وكتب المحامي منير بعتور على صفحته بموقع فيسبوك "قضت الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية بتونس ضدي بالسجن مدة عام نافذ (وغرامة) بألف دينار (نحو 300 يورو) واخضاعي للمراقبة الادارية مدة عامين من اجل ازدراء النبي محمد".

يتواجد بعتور في فرنسا منذ العام 2019 وهو لاجئ سياسي وقد غادر البلاد اثر تهديدات وشكاوى قضائية لاحقته بعد نشر نص على موقع فيسبوك أعتبر كفرا ونسب اليه وهو ما قد نفاه.

وجمعية "شمس" التي يترأسها بعتور تم تأسيسها في العام 2015 وتدعو لعدم تجريم المثلية الجنسية في تونس.

إثر ثورة 2011 ومع تعزيز الحريات في البلاد نشط وبرز مدافعون ومنظمات عن المثلية الجنسية وهذا من النادر ملاحظته في دول عربية.

واعربت منظمة "هيومن رايتس واتش" في العام 2020 عن "قلقها العميق" ازاء الملاحقات القضائية في حق الناشطين في مجال الدفاع عن المثلية الجنسية وقد تواترت احكام في حق متهمين بالمثلية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم