الجزائر تراسل الأمم المتحدة بشأن مقتل مواطنين لها في الصحراء الغربية

الحدود الجزائرية المغربية
الحدود الجزائرية المغربية © ويكيبيديا

بعثت الجزائر، يوم الخميس 04 نوفمبر 2021، رسائل إلى الأمم المتحدة ومنظمات أخرى بشأن حادث مقتل جزائريين في الصحراء الغربية الذي اتهمت المغرب بالوقوف وراءه.

إعلان

وحسب وكالة الأنباء الجزائرية فقد وجه وزير الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، رسائل إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى فقي محمد، والأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف بن أحمد العثيمين، وذلك خلال استقبال السفراء المعتمدين لدى الجزائر لهذه الهيئات الدولية بوزارة الخارجية.

ووفقا لمعطيات المصدر، فقد أبلغ لعمامرة مسؤولي المنظمات الدولية بـ"الخطورة الشديدة لعمل إرهاب الدولة الذي نفذته القوات المغربية والذي لا يمكن لأي ظرف من الظروف تبريره"، بحسب تعبيره.

وشدد لعمامرة على أن استخدام الدولة التي وصفها بـ"المحتلة" لأسلحة قاتلة متطورة لعرقلة حرية حركة المركبات التجارية في فضاء إقليمي لا حقوق لها فيه، "يشكل عملا إرهابيا ويحمل مخاطر وشيكة للأمن والاستقرار في الصحراء الغربية، وفي المنطقة كلها".

وأكد لعمامرة "استعداد الجزائر وقدرتها على تحمل مسؤولياتها في حماية مواطنيها وممتلكاتهم في جميع الظروف".

يذكر أن الرئاسة الجزائرية قالت إن "ثلاثة من مواطنيها قتلوا" إثر ما قالت إنه "قصف شنه الجيش المغربي" على قافلة كانت متوجهة من موريتانيا إلى الجزائر.

في المقابل، نفى المغرب استهداف القافلة، مؤكدا عبر مصدر رفيع لوكالة "فرانس برس"، الأربعاء 03 أكتوبر 2021، أن المملكة "لن تنجر إلى حرب" مع جارتها الجزائر، تعليقا على ما وصفه بأنه "اتهامات مجانية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم