المغرب: انتشال جثث أربعة مهاجرين بينهم فتاتان قرب العاصمة الرباط

© مهاجرون سوريون على متن قارب مطاطي رويترز

عُثر على شاطئ قرب مدينة الصخيرات غير البعيدة عن العاصمة الرباط على جثث أربعة مهاجرين مغاربة، بينهم فتاتان، حاولوا الإبحار إلى أوروبا، وفق ما أفادت الجمعة 12 نوفمبر 2021 السلطات وعائلة أحد الضحايا.

إعلان

وأُنقذ ثلاثة أشخاص آخرين بعد أن جنح قاربهم عند مصب وادي الشراط على المحيط الأطلسي.

في تصريح لوكالة فرانس برس، قال قريب أحد الضحايا المتحدر من حي شعبي في مدينة الصخيرات الساحلية "نحن في حالة صدمة، ابن عمي البالغ 29 عاما بين الضحايا الأربع وجميعهم مغاربة. لم تكن لدينا أي فكرة أنه سيحاول العبور" إلى أوروبا. 

ونُقل الناجون الثلاثة إلى مستشفى في المنطقة، فيما يتواصل البحث للعثور على أشخاص آخرين كانوا على متن القارب.

ونقلت وكالة الأنباء المغرب عن السلطات الجهوية أن القارب الذي كان ينقل ما بين عشرة وعشرين مهاجرا غير شرعي، وفق شهادات، جنح في ساعة مبكرة من صباح الخميس قرب الصخيرات. ولم يتسن الحصول على مزيد من التفاصيل من السلطات.

وأضاف قريب الضحية الذي طلب عدم الكشف عن هويته "لا نعرف بالضبط عدد الأشخاص الذين كانوا على متن القارب ومتى أبحروا. ما نعرفه هو أننا فقدنا أربعة أشخاص، بينهم فتاتان في العشرينات من العمر".

وفتح تحقيق من أجل "تحديد جميع الظروف وملابسات الحادث وكيفية تنظيم محاولة الهجرة". 

وبحسب صيادين محليين تحدثت إليهم وكالة فرانس برس "من الشائع جدا أن تغادر القوارب من هذا المكان للوصول إلى البر الرئيسي لإسبانيا".

وعلى صعيد متصل، أعلنت السلطات المغربية الجمعة اعتراض مجموعتين من المرشحين للهجرة غير النظامية من 106 أشخاص في منطقة العيون بالصحراء الغربية (جنوب)، بينما كانوا يستعدون للابحار باتجاه جزر الكناري الاسبانية في المحيط الأطلسي، وفق ما أفادت وكالة الأنباء المغربية. 

وأضافت الوكالة أن الأجهزة الأمنية اعتقلت 75 مهاجرا آخرين إلى الجنوب من ميناء العيون واحتجزت قاربا مطاطيا، وأبلغت عن محاولات فاشلة أخرى لا سيما في بوجدور جنوب العيون وطرفاية شمالها. وقد أدت العمليات إلى توقيف عشرات الأشخاص ومصادرة قوارب مطاطية.

واعترضت السلطات الخميس 114 مهاجرا غير شرعي في طريقهم إلى جزر الكناري، على بعد حوالى ثلاثين كيلومترا من ميناء العيون في الصحراء الغربية.

تم انتشال جميع المهاجرين الذين كانوا على متن زورقين هوائيين، بدون أن يصابوا بأذى.

ورغم تعزيز المراقبة الحدودية، لم تتوقف حركة المهاجرين من المغرب إلى أوروبا عبر الطرق البحرية في المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط.

ووصل ما مجموعه 27136 مهاجرا عن طريق البحر إلى البر الرئيسي لإسبانيا أو أرخبيل جزر البليار أو جزر الكناري بين كانون الثاني/يناير ونهاية أيلول/سبتمبر 2021، وفق أحدث الأرقام الصادرة عن وزارة الداخلية الإسبانية. وشهدت الأرقام ارتفاعا بنسبة 53,8 بالمئة مقارنة بالفترة نفسها من عام 2020.

من جهتها، أعلنت البحرية البرتغالية الجمعة أنها أنقذت 37 مهاجرا من شمال إفريقيا الخميس في المياه الدولية جنوب البرتغال، وأوضحت أنها تعمل لتحديد جنسياتهم.

وبحسب وسائل إعلام برتغالية، يتحدر أغلب المهاجرين من المغرب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم