الجزائر: تبرئة ناشط حقوقي بعد حكم بسجنه

المحكمة العليا في الجزائر
المحكمة العليا في الجزائر © أ ف ب

قضت محكمة الاستئناف بالجزائر بتبرئة الناشط الحقوقي سليمان حميطوش الذي سبق الحكم عليه في أيار/مايو عاما واحدا مع النفاذ لإدانته بتهمتي التجمهر والتحريض على التجمهر غير المسلح، بحسب ما أفادت منطمة حقوقية ومحاميه يوم الأحد 05 ديسمبر 2021.

إعلان

وذكرت اللجنة الوطنية للافراج عن المعتقلين على صفحتها على فيسبوك "صدر حكم البراءة يوم 2 ديسمبر (كانون الأول) على سليمان حميطوش".

 وبحسب عبد الغني بادي أحد محامي الناشط في الحراك فإن "محاكمة الاستئناف جرت قبل 15 يوما ومنطوق الحكم صدر الخميس". وأوضح لوكالة فرنس برس أن "حميطوش كان خارج السجن واستفاد من الإفراج الموقت في تموز/يوليو".

وخلال المحاكمة التي جرت في 18 تشرين الثاني/نوفمبر طلبت النيابة "تشديد العقوبة" بحسب لجنة الافراج عن المعتقلين التي أُنشئت لمساعدة معتقلي الحراك الشعبي الذي منعت السلطات تظاهراته الأسبوعية منذ نيسان/أبريل.

 وعُرف حميطوش خصوصا بنضاله من أجل قضية المفقودين في الحرب الأهلية الجزائرية بين 1992 و2002 والتي راح ضحيتها 200 ألف قتيل على الأقل وأكثر من ستة آلاف مفقود.

ومع انطلاق الحراك ضد النظام في 22 شباط/فبراير كان من الوجوه البارزة فيه وسبق توقيفه وسجنه عدة مرات.

ويوجد حاليا أكثر من 200 شخص وراء القضبان في الجزائر بسبب التظاهر و/أو قضايا حريات فردية. واستندت محاكمات كثيرين إلى منشورات تنتقد السلطات على فيسبوك، وفق اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم