المغرب والصين يتفقان على تنفيذ مبادرة "الحزام والطريق"

وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة
وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة © رويترز

 وقع المغرب والصين يوم الأربعاء 5 يناير 2022 على اتفاقية تهدف إلى تسهيل تمويل الصين لعدد من المشاريع التجارية والاقتصادية في المغرب في إطار مشروع "الحزام والطريق" الصيني الذي يسعى إلى الوصول إلى أسواق جديدة وتحقيق نمو اقتصادي مستدام وضمان الاستقرار الاجتماعي.

إعلان

ووقع اليوم وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة ونائب رئيس لجنة التنمية والإصلاح الصيني نينج جي تشه على الاتفاقية عبر تقنية الاتصال المرئي.

وتهدف الاتفاقية حسب بيان للخارجية المغربية إلى" تعزيز الولوج إلى التمويل الصيني الذي توفره مبادرة الحزام والطريق، لإنجاز مشاريع كبرى في المغرب أو تسهيل المبادلات التجارية، وإقامة مشاريع مشتركة في مختلف المجالات كالحظائر الصناعية والطاقات، بما في ذلك الطاقات المتجددة". وأضاف البيان أن هذه الاتفاقية تتعلق كذلك بالتعاون في مجالات البحث والتنمية والتكنولوجيا والطاقة والزراعة والتعاون التكنولوجي والتقني والتدريب المهني.

وتتعهد الصين بموجب هذه الاتفاقية "بتشجيع الشركات الصينية الكبرى على التموقع أو الاستثمار داخل التراب المغربي، في مجالات مثل صناعة السيارات والطيران والتكنولوجيا والتجارة الإلكترونية، والصناعة الزراعية والنسيج".

وكان المغرب من بين الموقعين على مبادرة "الحزام والطريق الصينية" التي أطلقها الرئيس الصيني عام 2013، وتضم 140 بلدا.

ويعد المغرب ثاني شريك تجاري للصين في أفريقيا بحجم مبادلات قارب أربعة مليارات دولار في السنوات القليلة الماضية.

وعلى الرغم من تأثير جائحة كورونا، زادت المبادلات التجارية مع الصين في 2020 بنسبة 2.7 في المائة، حسب إحصائيات مكتب الصرف المغربي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم