وزير التجهيز والماء المغربي يلزم مصالح وزارته باستعمال اللغة العربية في جميع المراسلات والقرارات

وزير التجهيز والماء المغربي نزار بركة
وزير التجهيز والماء المغربي نزار بركة AFP - FADEL SENNA

وجه وزير التجهيز والماء المغربي رسالة إلى كافة مصالح وزارته له تقضي بإلزامية استعمال اللغة العربية في جميع المراسلات والقرارات الموجهة إلى العموم.

إعلان

واستهل المسؤول الحكومي مضمون رسالته بالإشارة إلى مقتضيات الفصل الخامس من الدستور المغربي الذي نص على اعتبار العربية اللغة الرسمية للدولة، وتعمل الدولة على حمايتها وتطويرها وتنمية استعمالها، كما ذكّر بالمنشور الصادر عن رئيس الحكومة والمتعلق بإلزامية استعمال اللغة العربية أو اللغة الأمازيغية في جميع المراسلات والقرارات الإدارية وسائر الوثائق، سواء الداخلية أو الموجهة للعموم، ما لم يتعلق الأمر بمخاطبة جهات أجنبية أو استعمال وثائق تقنية يتعذر ترجمتها إلى اللغة العربية.

وأضافت الرسالة أن "القضاء المغربي ما فتئ يتصدى للوثائق المحررة بلغة أجنبية، والتي يدرجها ضمن الأعمال المشوبة بعدم الشرعية، مما ينتج عنها في العديد من الأحيان صدور مقررات إدارية تبطل محتوى تلك الوثائق والقرارات الإدارية، مع ما يترتب عن ذلك من تداعيات سلبية على المالية وسمعة الإدارة".

في هذا السياق، أبدى الوزير نزار بركة ملاحظته حول بعض مصالح وزارة التجهيز والماء التي قال إنها "لم تفعّل بعد المقتضيات المشار إليها"، داعيا في القت نفسه إلى "الالتزام باستعمال اللغة العربية في تحرير وإصدار جميع القرارات والمراسلات الموجهة إلى العموم.

وتفاعلا من قرار الوزير، علق فؤاد بوعلي، رئيس "الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية" عبر تدوينة على الخطوة أشاد من خلالها  بالرسالة فاعتبر: "الخطوة الرمزية التي اتخذها رئيس البيت الاستقلالي الدكتور نزار البركة في الحكومة تستحق الإشادة والتنويه والمساندة، في سياق الحصار الذي تعانيه لغة الضاد في كل القطاعات الحكومية… والأهم أن الرجل الذي يقود حزباً وطنياً كبيراً وصاحب شرعية تاريخية ووطنية غير قابلة للجدال، قد تدرّج في دواليب الاقتصاد والتقنية وقاد مؤسسات وطنية، والآن هو وزير للتجهيز في وزارة خضعت للوصاية الفرنكوفونية لعقود طويلة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم