دول تعرض المساعدة على تونس لتجنب كارثة بيئية بعد غرق سفينة وقود قبالة سواحلها

غرق سفينة وقود قبالة سواحل تونس
غرق سفينة وقود قبالة سواحل تونس © أ ف ب

 قالت وزارة الدفاع التونسية الأحد 17 أبريل 2022 إن عدة دول عرضت المساعدة على تونس للسيطرة على الوضع بعد غرق سفينة تجارية تحمل ما يصل إلى ألف طن من الوقود قبالة سواحل قابس في محاولة لتجنب كارثة بيئية.

إعلان

وغرقت السفينة المتجهة من غينيا الإستوائية إلى مالطا يوم الجمعة وأنقذت البحرية جميع أفراد الطاقم السبعة.

وقال مسؤولون إن السفينة كانت تحمل ما بين 750 طنا وألف طن من الوقود وأرسلت نداء استغاثة على بعد سبعة أميال من قابس استجابت له البحرية التونسية.

وفي بيان أرسل إلى رويترز قالت وزارة الدفاع إن البحرية التونسية ستتدخل مع الدول التي أبدت رغبتها في المساعدة للحيلولة دون وقوع تلوث بحري وتجنبا لكارثة بيئية بحرية.

وقالت إذاعة موزاييك في تونس إن إيطاليا عرضت المساعدة وإنه من المتوقع أن ترسل بارجة متخصصة في التعامل مع الكوارث البحرية.

وبدأ فريق من الغواصين عمله حول هيكل السفينة للتأكد مما إذا كان حدث تسرب نفطي.

قال وزير النقل ربيع المجيدي بعد انتهاء عملية الغوص "الوضع مطمئن وتحت السيطرة ولم يتم تسجيل تسرب لمادة الغازوال (البنزين) من خزان السفينة الغارقة".

وقال وزير النقل إن المرحلة المقبلة دقيقة وحساسة ويجب خلالها انتشال السفينة، مضيفا أن الخطأ ممنوع لتفادي التسرب.

وفتحت النيابة العامة أمس السبت تحقيقا لتحديد المسؤوليات والاستماع إلى طاقم السفينة.

وقالت وزارة البيئة إن سبب الحادث هو سوء الأحوال الجوية،

مضيفة أن السلطات شكلت خلية أزمة وتعمل على تجنب كارثة بيئية والحد من أي تأثير محتمل.

وأكدت وزيرة البيئة ليلى الشيخاوي أن جهود تونس منصبة حاليا على منع أي كارثة بيئية لكنها ستطالب بتعويض بعد تحديد الخسائر لاحقا.

ويواجه ساحل قابس بجنوب البلاد تلوثا كبيرا منذ سنوات حيث تقول منظمات بيئية إن منشآت صناعية في المنطقة تقوم بإلقاء النفايات مباشرة في البحر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم